العالم

وزير الخارجية التونسي: سنكون صوت العالم العربي وإفريقيا في مجلس الأمن

Advertisements
أكد وزير الشئون الخارجية التونسي خميس الجهيناوي أن تونس ستكون صوت العالم العربي وإفريقيا خلال عضويتها غير الدائمة بمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والتي ستبدأ في يناير 2020.

وقال الجهيناوي - في كلمته التي ألقاها اليوم /الخميس/ في المنتدى الإقليمي الرابع للاتحاد من أجل المتوسط الذي استضافته مدينة برشلونة الاسبانية - إن بلاده ستسهم بشكل عملي في تكريس دبلوماسية وقائية وفعالة لتعزيز أجندة السلام في المنطقة والعالم برمته.

وجدد الجهيناوي - بحسب بيان لوزارة الخارجية التونسية - التزام بلاده بإقامة منطقة أورومتوسطية مستقرة موحدة ومزدهرة، مقترحا بمناسبة الاحتفال بالذكرى ال 25 لعملية برشلونة، العمل على تبني إستراتيجية مستقبلية لمواجهة التحديات العاجلة في المنطقة الأورومتوسطية تشمل بالأساس الاندماج الاقتصادي ومكافحة الإرهاب وإدارة الهجرة وحماية المحيط.

وألتقى الجهيناوي - على هامش مشاركته في المنتدى - بعدد من نظرائه من الجزائر وموريتانيا والبرتغال وألبانيا، وتركزت المباحثات معهم حول الوضع في المنطقة الأورومتوسطية وعلى التعاون الثنائي مع هذه الدول.

Advertisements

وشدد الوزير - في هذا السياق - على الحاجة إلى ترجمة الجهود الرامية لوضع حد للأزمة الليبية، مؤكدا الدور الرائد الذي يجب على الدول المجاورة لليبيا الاضطلاع به من أجل مساعدة الليبيين على إيجاد حل سلمي ودائم لهذه الأزمة.

يشار إلى أن المنتدى الإقليمي الرابع للاتحاد من أجل المتوسط عقد اليوم ببرشلونة، حيث مقر الاتحاد، وذلك بمشاركة عدد كبير من وزراء خارجية دول الاتحاد، وكذلك أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

وقد ترأس المنتدى أمين عام الاتحاد من أجل المتوسط السفير، ناصر كامل، والمنسقة العليا لشئون السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية، فيديريكا موجيريني، بالإضافة إلى وزير الشئون الخارجية والمغتربين الأردني، أيمن الصفدي، والقائم بأعمال وزير الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني، جوزيف بوريل.

Advertisements

قد تقرأ أيضا