الارشيف / العالم

حقوقيون يتقدمون بدعوى قضائية ضد الرئيس الفلبيني في المحكمة الجنائية الدولية

تقدمت مجموعة من الحقوقيين بدعوى قضائية ضد الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي، أمام المحكمة الجنائية الدولية، حيث تتهمه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية بالنسبة لعمليات القتل خلال حملته لمكافحة المخدرات.

وقالت حركة «رايز اب»، التي تضم حقوقيين وأسر مواطنين قتلوا في الحملة على المخدرات اليوم الثلاثاء، إنها تقدمت بشكوى بناء على 6 قضايا قتل حقيقية منذ عام 2016 عندما تولى «دوتيرتي» رئاسة الفلبين.

وجاء في الدعوى، التي تعد الثانية التي يتم رفعها ضد «دوتيرتي» منذ العام الماضي، إن الآلاف من عمليات القتل خلال الحملة ضد المخدرات تمثل «هجمات واسعة النطاق وممنهجة ضد المدنيين».

وقالت روبيلين ليتاو، إحدى منسقي الحركة: «يجب وقف عمليات القتل وتحقيق العدالة، ليس فقط من أجل أسر الضحايا ولكن من أجلنا جميعا»، مضيفة: «نطالب ممثلة الادعاء بالمحكمة الجنائية الدولية فاتو بينسودا بالاهتمام بمطالبتنا بتحقيق العدالة ومحاسبة الرئيس دوتيرتي لارتكابه جرائم ضد مواطنين، خاصة الفقراء، وذلك في أقرب وقت ممكن».

وكان محامي فلبيني، قد تقدم بدعوى في أبريل 2017 يتهم فيها «دوتيرتي» و11 مسؤولا آخرين بارتكاب جرائم قتل جماعي، وذلك على خلفية أعمال قتل مجرمين وتجار مخدرات مشتبه بهم، بدأت منذ أن تولى «دوتيرتي» رئاسة الفلبين في 30 يونيو 2016.

وأبلغت المحكمة الجنائية الدولية الحكومة الفلبينية في فبراير الماضي، أنها سوف تبدأ في إجراء تحقيق أولي بشأن ما تردد عن حدوث عمليات قتل خارج نطاق القضاء.

وبعد شهر، أبلغت الفلبين الأمم المتحدة بقرارها الانسحاب من المحكمة الجنائية الدولية احتجاجا على ما تسيمه «حملة مدبرة لتشويه صورة الرئيس دوتيرتي والفلبين».