الارشيف / العالم

كشفا تقارير التراجع الاقتصادى.. تركيا تحاكم صحفيين من «بلومبرج»

Advertisements
يواجه صحفيا "بلومبرج"، كريم كاراكايا وفرجان يالينكليتش، محاكمة أمام القضاء التركى فى مدينة اسطنبول، اليوم الجمعة، بسبب كشفهما عن تقارير تتعلق بالتراجع الاقتصادى وانهيار الليرة فى تركيا عام 2018، وفشل الحكومة فى التعامل مع الأزمة.

وتوجه السلطات التركية للصحفيين اتهامات بمحاولة تقويض استقرار البلاد وفق لائحة الاتهام التى قدمها الإدعاء التركة فى شهر يونيو الماضى، هذا بالإضافة إلى 36 شخصا آخرين، بينهم خبير اقتصادى بارز، فى نفس القضية، بسبب كشفهم عن حقيقة الوضع الاقتصادى عبر تعليقاتهم على مواقع التواصل الاجتماعى فى 10 أغسطس 2018، ما يعرضهم للسجن لمدد تترواح من عامين إلى 5 أعوام.

وكانت وكالة التنظيم والرقابة المصرفية التركية أعلنت أنها رفعت شكوى جنائية لمكتب مدعى عام إسطنبول فى 14 أغسطس 2018، ضد صحفيى "بلومبرج"، معتبرة أن ما كشفا عنه كان سببًا لـ"الإضرار بسمعة البنوك فى تركيا".

وقالت الوكالة الحكومية التركية، إنها ستتخذ "الإجراءات القانونية الضرورية مستقبلاً ضد المنشورات الشبيهة" التى من شأنها "الإضرار بسمعة مصارفنا واقتصادنا"، و"ترك انطباع بالضعف فى نظامنا المصرفى والمالى فى البلاد".

Advertisements

فيما اعتبرت منظمة مراسلين بلا حدود"، أن هذه الاتهامات التركية منافية للعقل ويجب سحبها، مشيرة إلى أن إيرول أوندر أوغلو، وهو ممثل تركيا فى المنظمة، يتابع مجريات القضية.

ومن جانبه، قال رئيس تحرير "بلومبرج"، جون ميكلثوايت: "ندين لائحة الاتهام الصادرة بحق صحفيينا الاثنين اللذين قدما تقريرًا نزيهًا ودقيقًا بشأن الأحداث ذات الأهمية الإخبارية".

يُذكر أن تركيا اعتقلت عشرات الصحفيين، وأغلقت مئات المنافذ الإعلامية منذ محاولة الانقلاب المزعومة فى البلاد فى عام 2016.

Advertisements

قد تقرأ أيضا