الارشيف / العالم

وزير الشؤون الإسلامية يلتقي مستشار الرئيس الفلسطيني

Advertisements

التقى معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ بمقر إقامته بالعاصمة المصرية القاهرة معالي مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية، قاضي القضاة الدكتور محمود الهباش على هامش مشاركته في أعمال المؤتمر الدولي الثلاثين للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الذي تنظمه وزارة الأوقاف المصرية تحت عنوان "فقه بناء الدولة.. رؤية فقهية عصرية" المنعقد حاليا في القاهرة بمشاركة 50 دولة حول العالم.
ورحب الوزير آل الشيخ في مستهل اللقاء بمستشار الرئيس الفلسطيني، مؤكداً له أن المواقف الراسخة للمملكة بقيادتها الرشيدة تجاه فلسطين وشعبها المناضل وقضيتها العادلة هي ثوابت أساسية دأب قادة المملكة عليها منذ عهد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ــ رحمه الله ــ ولن تتوانى عن دعم قضيتها بكل ما أوتيت من وقوة.
وقال معاليه: "إن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين ــ حفظهما الله ــ يوليان عناية واهتماما لكل ما من شأنه توحيد صف المسلمين وجمع كلمتهم"، مشيراً إلى أن المشاركة في هذا المؤتمر تأتي من حرص القيادة على هذه المحافل العلمية التي تسهم في نشر الوسطية والاعتدال وترسيخ تعاليم الإسلام التي تعزز ارتباط المسلمين بهويتهم وأوطانهم وولاة أمرهم.
من جانبه، عبر الهباش عن تقديره الكبير لقيادة المملكة في دعم ونصرة القضية الفلسطينية، ولعل آخر ما يذكر في ذلك هو إعلان المملكة عن إدانتها ورفضها القاطع لما أعلنه رئيس الوزراء الإسرائيلي عن نيته إذا فاز بالانتخابات ضم أراض من الضفة الغربية المحتلة, وهو موقف يسجل بمداد من ذهب في سجل المواقف الخالدة للمملكة في ذاكرة التاريخ.
وفي سياق متصل، استنكر الهباش الاعتداء الإرهابي على معملين تابعين لشركة أرامكو يوم أمس السبت واصفاً الهجوم بالجريمة النكراء والتصعيد الخطير الذي يستهدف الأمن والاستقرار في المنطقة, مطالبا المجتمع الدولي ببذل جهود مضاعفة لمنع هذه الاعتداءات.

Advertisements

قد تقرأ أيضا