الارشيف / العالم

«مصر وفيتنام».. علاقات تاريخية تشير لمستقبل واعد (تقرير)

اشترك لتصلك أهم الأخبار

زيارة الرئيس الفيتنامي لمصر «تران دي كونج» للقاهرة من الزيارات التاريخية والفريدة من نوعها، احتفالا بمرور 55 عامًا على بدء العلاقات الدبلوماسية بين مصر وفيتنام.

تحمل هذه الزيارة العديد من الآمال والوعود المستقبلية لما فيها من تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، المباحثات المشتركة لدراسة سٌبل وأوجه التعاون بين البلدين والاستفادة من التجربة الفيتنامية في الزراعة والصناعة لتحقيق المزيد من الإنجازات وتوطيداٌ للعلاقات.

تربط مصر وفيتنام علاقات دبلوماسية، تجارية وثقافية تاريخية منذ عام 1963 عندما بدأ التمثيل الدبلوماسي لفيتنام في القاهرة ويليها بعام بداية التمثيل الدبلوماسي لمصر في هانوي العاصمة، تعد مصر أول دولة عربية تقيم علاقات دبلوماسية مع فيتنام.

ظلت مصر داعمة لحركات التحرر والنضال الوطني للشعب الفيتنامي في حربه ضد الاستعمار من دول الولايات المتحدة وحلفائها «إستراليا وكوريا الجنوبية وغيرها» في الفترة من «1956-1973» وتشهد اجتماعات الأمم المتحدة، المحافل الدولية وحركة عدم الانحياز، بتنديد مصر بالمواقف الوحشية التي تعرض لها الشعب الفيتنامي في حروبه ضد الاستعمار.

كانت أول زيارة رسمية لرئيس فيتنامي لمصر في عام 2009 على هامش مؤتمر قمة عدم الانحياز وتعد الأولي من نوعها وأيضًا تعتبر زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي لفيتنام عام 2017 أول زيارة رسمية منذ بدء العلاقات الثنائية بين البلدين.

على الصعيد الاقتصادي شهدت العلاقات بين البلدين تطورا كبيرا على مدار الخمسون عاما، في مجال التبادل التجاري حقق التعاون بين البلدين أعلى معدل حجم تبادل تجاري في عام 2017 ليصل ل 400 مليون دولار من أهم الصادرات الفيتنامية لمصر «المأكولات البحرية، المنسوجات، الملابس الجاهزة.المعدات، قطع غيار السيارات والهواتف المحمولة» ومن أهم الصادرات المصرية لفيتنام «منتجات الألبان، المنتجات البترولية، النسيج الخام والكيماويات» لذا تبحث الدولتين بزيادة تبادل التجاري ليصل لمليار دولار فضلا عن تغير نوعية التبادل التجاري من المواد الخام للسلع ذات القيمة المضافة.

كما تم توقيع العديد من مذكرات التفاهم الاقتصادية في مجالي الاستثمار والبورصة، كما تم أيضًا توقيع ثلاث مذكرات تفاهم بين المنطقة الاقتصادية لقناة السويس ووزارة النقل الفيتنامية للتعاون في مجال الموانئ، بالإضافة إلى الاتفاق على عقد منتدى أعمال مصري فيتنامي وذلك في عام 2017 ضمن زيارة رسمية قام بها كل من وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي الدكتورة سحر نصر والفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس للعاصمة هانوي التقيا بها مع رئيس مجلس الوزراء الفيتنامي «نجوين شوان فوك» في مقر رئاسة الوزراء مع كل من وزيري الاستثمار والنقل الفيتناميين.

وعلي الصعيد الثقافي كانت العلاقات بين البلدين مٌثمرة لدرجة كبيرة، حيث تقدم مصر العديد من المنح للطلاب والباحثين الفيتناميين تتضمن 12 منحة لدراسة اللغة العربية بجامعة القاهرة و3 منح دراسية بالأزهر الشريف للطلاب الفيتناميين من المسلمين و5 منح لدورات تدريبية من المركز الدولي بوزارة الزراعة، ومنذ افتتاح قسم دراسة اللغة العربية بكلية اللغات الأجنبية بجامعة هانوي الوطنية في عام 2006، يوفد الأزهر الشريف أستاذا مصريًا للإشراف على دراسة اللغة العربية به.

وتعد الشراكة بين مصر وفيتنام من الشراكات المستقبلية الواعدة لما لدي البلدين من إمكانيات اقتصادية ومناخ استثماري جيد ملائم.

كتبت: إيناس عماد عمر

(نشر هذا الموضوع للكاتب ضمن برنامج تدريب المصري اليوم)