الارشيف / العالم

السلطات البرازيلية عجزت عن إخماد الحرائق.. الأمازون خارج السيطرة

Advertisements

وبحسب المعهد، سجل 75336 حريقا فى الغابات منذ يناير حتى 21 أغسطس، بزيادة 84% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضى، معظمها فى غابات الأمازون، وفقا لوكالة "فرانس برس".

وتسببت تلك الكارثة البيئية فى سجال سياسى داخل البرازيل بين الرئيس جايير بولسونارو الذى اتهم منظمات غير حكومية بالوقوف وراء هذه الحرائق، فى حين تتهمه تلك المنظمات "باللامسؤولية".

وعلى الصعيد الخارجى، أكد الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، أن الحرائق فى الأمازون "أزمة دولية"، داعيا إلى مناقشتها خلال قمة مجموعة السبع التى تستضيفها بلاده نهاية الأسبوع.

وأثارت تصريحات ماكرون غضب بولسونارو الذى اتهم نظيره الفرنسى بالعمل "بعقلية استعمارية".

Advertisements

وفي هذه الأثناء، يظل الوضع فى كبرى الغابات الاستوائية فى العالم خارج السيطرة، إذ تستعر الحرائق فيها نحو 3 أسابيع، وتستمر فى الاتساع بلا هوادة منذ شهر يوليو الماضى.

وعجزت السلطات البرازيلية عن السيطرة على الوضع، وهو ما أثار قلق وغضب المجتمع الدولى الذى دعا إلى إنقاذ "رئة العالم" من الاحتراق.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، إلى حماية غابات الأمازون، مؤكدا أن العالم لا يمكنه تحمل أن يلحق ضرر بمصدر رئيسى للأكسجين والتنوع البيئى.

وتغطى غابات الأمازون مساحات شاسعة من شمال غرب البرازيل وتمتد إلى كولومبيا والبيرو ودول أخرى من أمريكا الجنوبية، وتعد أكبر غابات استوائية فى العالم، إذ تبلغ مساحتها نحو 5.5 مليون كيلو متر مربع، ويطلق عليها "رئة العالم".

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا