الارشيف / العالم

المعارض الروسي المفرج عنه نافالني يتوقع تصاعد الاحتجاجات

Advertisements
توقع المعارض الروسي أليكسي نافالني في أولى تصريحاته بعد الإفراج عنه اليوم الجمعة زيادة المعارضة للرئيس فلاديمير بوتين وتصاعد الاحتجاجات ضد الحكومة.

وتحدث نافالني، الذي يحاول كسب تأييد شعبي من خلال كشف ما يقول إنه فساد رسمي هائل، بعد دقائق من إخلاء سبيله عقب 30 يوما قضاها في السجن لدعمه احتجاجا يدعو إلى انتخابات حرة.

وقال نافالني للصحفيين "الآن نرى أن الأكاذيب والتزوير لا يكفيهم. لا يكفيهم استبعاد مرشحين في الانتخابات. هم يريدون عامدين إلقاء القبض على العشرات وضرب المئات... هذا يبين أنه لا يوجد تأييد شعبي لهذا النظام. هم يشعرون بهذا وهم خائفون".

وأضاف "لا شك لدي في أنه على الرغم من أعمال التخويف والترهيب الصارخة التي تحدث الآن ومنها إلقاء القبض عشوائيا على الناس ستزيد هذه الموجة (من الاحتجاجات) وهذا النظام سيندم بشدة على ما فعل".

وسُجن نافالني الذي يبلغ من العمر 43 عاما ويعمل محاميا بعد أن دعا إلى التظاهر في وسط موسكو احتجاجا على استبعاد مرشحي المعارضة من الانتخابات المحلية في موسكو التي ستجرى الشهر المقبل.

ويٌعتقد أن انتخابات موسكو ستكون بمثابة نموذج لما ستكون عليه انتخابات تشريعية ستجرى في مختلف أنحاء روسيا في 2021.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا