الارشيف / العالم

أصدقاؤنا نفذوا التفجيرات الأخيرة.. قطر وراء اغتيال مدير شركة إماراتية في الصومال

Advertisements
"أصدقاؤنا هم من نفذوا التفجيرات الأخيرة".. بالطبع لا أحد ينكر أن تلك الكلمات إن صدرت من شخص فإنه إرهابي لا محال، وكانت تلك الكلمات بالفعل جزءا من مكالمة هاتفية لرجل الأعمال القطري، خليفة كايد المهندي، المقرب من تميم بن حمد في مكالمة له مع السفير القطري في الصومال وهو يخبره كيف دفع الإرهابيين إلى تنفيذ تلك الأعمال الإرهابية لتوطيد مصالح الدوحة في الدولة الإفريقية الفقيرة.

وبحسب التحقيق الذي نشرته النيويورك تايمز، يظهر رجل الأعمال مع الأمير القطري في العديد من الصور، ووفقًا للتقارير الإخبارية والرسائل النصية التي قدمتها وكالة الاستخبارات، كثيرًا ما يسافر المهندي مع تميم.

في مكالمة هاتفية قصيرة مع صحيفة نيويورك تايمز، نفى السفير معرفته برجل الأعمال كايد المهندي، وفي مقابلة هاتفية منفصلة، قال المهندي إنه كان مجرد "صديق للسفير" وأضاف "أنا رجل متقاعد وأعمل بالتجارة، ولا أمثل أي حكومة".

وردا على سؤال عن سبب وصفه للإرهابيين الذين نفذوا عملية بوساسو بأنهم "أصدقاء"، قال المهندي، "جميع الصوماليين أصدقائي"، بالطبع بما فيهم من إرهابيين!

في فبراير، قام اثنان من الإرهابيين بإطلاق النار وقتلوا مدير شركة إماراتية تعمل في إدارة الميناء. وقالت شركة P&O Ports إن ثلاثة موظفين آخرين أصيبوا، أعلنت جماعة الشباب الإرهابية مسؤوليتها، قائلة إنها اغتالت المدير لأن الشركة الإماراتية "تحتل" ميناء بوساسو. وقال متحدث باسم الشباب عن مدير الميناء: "لقد حذرناه لكنه لم يلتفت إلى التحذير، كان وجوده غير مرغوب به في الصومال".

Advertisements

نفت قطر دعمها لحركة الشباب أو الجماعات المسلحة الأخرى، في الوقت الذي اتهم فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قطر بتمويل الجماعات الإرهابية.

وبحسب النيويورك تايمز، تحارب دولة الإمارات الجماعات الإرهابية في الصومال، وقاموا بالعديد من العمليات العسكرية لمحاربة حركة الشباب الإرهابية وغيرها من الجماعات المسلحة.

تحركت قطر للاستفادة من العلاقات المتوترة بين الحكومة الصومالية والإمارات العربية المتحدة. وقال مسؤول سابق في وزارة الدفاع الصومالية إنه لن يفاجأ إذا كشف أن قطر تلعب على الجانبين لمصالحها حيث إنها تدعم حركة الشباب الإرهابية وتعلن بين الحين والآخر أنها تدعم الحكومة لمكافحة الإرهاب.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا