الارشيف / العالم

وزير خارجية بريطانيا: الاستيلاء على ناقلة النفط «ستينا إمبيرو» قرصنة من دولة

Advertisements
وصف وزير خارجية بريطانيا، جيريمي هنت، عملية استيلاء إيران على ناقلة النفط التي ترفع العلم البريطاني وطاقمها المكون من 23 شخصًا بـ "أفعال قرصنة من دولة"، ملوحًا بأن بلاده من شأنها أن تتخذ الإجراءات المناسبة لدعم مرور آمن للسفن من خلال مضيق هرمز بالخليج العربي.

وأعلن هنت - خلال خطاب ألقاه اليوم الإثنين لإطلاع مجلس العموم على آخر مستجدات هذا الحادث - عن حزمة من الإجراءات المناسبة التي ستتخذها بلاده بهذا الشأن من بينها رفع وزارة النقل البريطانية مستوى الحراسة الأمنية للسفن التي تحمل العلم البريطاني إلى المستوى الثالث، والنصح بعدم المرور في المياه الإيرانية، وفي مضيق هرمز، وتنفيذ مهمة بحرية بقيادة أوروبية تركز على حماية حركة الشحن في مضيق هرمز انطلاقا من أن حرية الملاحة تعد مصلحة حيوية بالنسبة لكل الدول.

وأضاف " إن الإجراءات الجديدة لن تكون في إطار سياسة الضغط القصوى التي تتبعها الولايات المتحدة على إيران ، إننا لا نزال ملتزمين بالحفاظ على الاتفاق النووي الموقع مع طهران".

وقال هنت "بينما نسعى لإجراء تلك المهمة المشار إليها آنفًا في أسرع وقت ممكن، فإن الحكومة البريطانية - في نفس الوقت - قد أرسلت مدمرة لتولي مهمة حماية السفن التي ترفع العلم البريطاني على أن تصل إلى مضيق هرمز في 29 من الشهر الجاري ، أي بعد أسبوع من اليوم".

وطلب هنت من جميع السفن التي تحمل العلم البريطاني أن تبلغ السلطات البريطانية في حالة اعتزامها المرور من مضيق هرمز حتى يتسن للسلطات تقديم أفضل حماية في مقدرتها ، مؤكدًا أنه سيتم تعزيز التدابير الرامية إلى حماية السفن التي ترفع أعلام دول أخرى، في حالة وجود أفراد بريطانيين على متنها.

تجدر الإشارة إلى أنه تم احتجاز ناقلة النفط "ستينا إمبيرو" من قبل قطع بحرية حربية تابعة للحرس الثوري الإيراني يوم الجمعة الماضي في الخليج العربي.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا