الارشيف / العالم

بتسجيل صوتي.. نيويورك تايمز تكشف إرهاب قطر بالصومال

  • 1/2
  • 2/2

Advertisements
سياسة

دوت الخليج الإخبارية

الثلاثاء 2019/7/23 01:22 ص بتوقيت أبوظبي

دور قطر التخريبي في الصومال

كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، الإثنين، بالأدلة الدور الإرهابي والتخريبي لقطر في الصومال والوقوف وراء تدبير تفجيرات بمقديشو.

وبحسب تقرير تحليلي للصحيفة الأمريكية لفضح دور الدوحة التخريبي في الصومال، أكدت أن رجل أعمال مقربا من أمير قطر قال: "إن العنف في الصومال كان بهدف تحويل عقود عمل لصالح الدوحة".

وأكدت الصحيفة أنه على مدار العامين الماضيين برز الصومال الذي مزقته الحرب كساحة قتال رئيسية، حيث توفر قطر أسلحة وتدريبا عسكريا للفصائل الإرهابية.

الأيادي القطرية الخبيثة في الصومال

وفي تسجيل صوتي مسرب حصلت عليه صحيفة "نيويورك تايمز" لرجل الأعمال خليفة كايد المهندي، المقرب من أمير قطر تميم بن حمد، فإن الدوحة ترتبط بعلاقات وثيقة مع الإرهابيين وتدعم المتطرفين الذين يشنون عمليات إرهابية في هذا البلد الأفريقي الممزق بهدف تحويل عقود عمل لصالح قطر.

وقال رجل الأعمال خليفة كايد المهندي في المكالمة 18 مايو/أيار أي بعد نحو أسبوع من التفجير: "التفجيرات والقتل نعرف من يقف وراءها".

وأشارت الصحيفة إلى أنه لدى سؤاله عن محادثة الهاتف الخلوي لم يشكك المهندي ولا حكومة قطر في صحة التسجيل، لكنه قال إنه كان يتحدث بصفته مواطنا عاديا وليس مسؤولا حكوميا.

وذكرت نيويورك تايمز الأمريكية أن التسجيل الصوتي يكشف إقرار رجل الأعمال القطري خليفة المهندي، المقرب من أمير قطر، خلال حديث مع سفير الدوحة في مقديشو، أن المتطرفين قاموا بتفجير في مدينة بوصاصو لتعزيز مصالح قطر.

وأفادت بأن المهندي قال لسفير الدوحة حسن بن حمزة بن هاشم بعد أسبوع من تفجير بوصاصو في ١٨ من مايو/أيار الماضي: "إن قطر تعرف من يقف خلف التفجيرات والقتل".

Advertisements

pic11.jpg

كما نوّهت "نيويورك تايمز" الأمريكية بأن السفير القطري لم يُظهر أي رفض أو استنكار حول أن القطريين لعبوا دورا في التفجيرات بالصومال، وقال المسؤول القطري في المكالمة: "إن هذه الهجمات تتم حتى يجبروا دولة تناهضها قطر على ترك الصومال".

وأوضحت أنه من المعروف أن المهندي مقرب من أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني وهناك صور تجمعهما معا، وفقا لتقارير إخبارية ورسائل نصية.

ونشط الدور القطري التخريبي في الصومال خلال مراحل عدة، أبرزها التفجيرات الإرهابية والتغلغل من خلال رجالها في المناصب الأمنية لتسهيل تنفيذ الأجندة التخريبية.

ودأب تنظيم الحمدين عبر عملائه في مقديشو على تنفيذ مخططاته التخريبية والقضاء على حكام الأقاليم المعارضين لهيمنته، ومن ثم تفتيت النظام الفيدرالي من أجل تقوية نفوذ الدوحة في البلد الواقع شرق قارة أفريقيا. 

وتخوض الصومال حربا منذ سنوات ضد حركة "الشباب" التي تأسست مطلع 2004، وهي حركة مسلحة تتبع فكريا تنظيم "القاعدة" وتبنت العديد من العمليات الإرهابية التي أودت بحياة المئات. 

pic11.jpg

وفي أغسطس/آب الماضي عيّن الرئيس محمد عبدالله فرماجو عميل قطر فهد الياسين مديرا للقصر الرئاسي ونائبا لرئيس جهاز المخابرات.

والياسين الذي يشغل أعلى المناصب في الصومال بدأ حياته عضوا نشطا في جماعة "الاعتصام" السلفية الجهادية ثم التحق بتنظيم الإخوان الإرهابي.

كما أقام علاقات قوية مع مفتي الإرهاب الهارب بقطر يوسف القرضاوي؛ ليكون بعد ذلك وسيط التمويلات بين نظام الدوحة والجماعات الإرهابية في الصومال قبل أن يصبح رئيسا لديوان الرئاسة في مقديشو مايو 2017.

وفي 2013 أصبح رئيسا لمكتب مركز "الجزيرة" للدراسات في شرق أفريقيا إلى جانب إدارته القصر الرئاسي؛ ما جعل المراقبين يصفونه بأنه الشخص الأكثر تأثيرا في الساحة السياسية الصومالية في الوقت الحالي، ومنفذ سياسات نظام الدوحة بالبلاد.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا