الارشيف / العالم

الرئيس القبرصي يؤكد استعداده لاستئناف محادثات السلام لتسوية قضية بلاده مع تركيا

Advertisements
أكد الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس، اليوم الأحد، استعداده للدخول في جولة جديدة من المحادثات مع تركيا برعاية الأمم المتحدة من النقطة التي توقفت فيها في الجولة السابقة، في كران مونتانا بسويسرا.

وقال أناستاسياديس، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء القبرصية، إنه "بعث برسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، يؤكد فيها هذا الموقف وتهدف إلى اطلاعه على آخر التطورات في قبرص".

وأوضح أن هذه المقترحات تهدف إلى التغلب على الجمود الناجم بسبب المطالب غير المقبولة من تركيا أو من القبارصة الأتراك، مشترطا وقف التحركات التركية غير القانونية في المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص.

وأردف قائلا إنه "من المهم بالنسبة لتركيا أن تدرك أنه لا يمكن التوصل إلى حل للمشكلة القبرصية من خلال الإجراءات التي تؤدي إلى توترات وتزيد من مخاوف القبارصة اليونانيين بشأن النوايا التركية".

وأضاف الرئيس القبرصي أن "ما قامت به تركيا خطوة سلبية لكنها تظهر في الوقت نفسه نواياها وبالتالي نوايا القبارصة الأتراك"، موضحا فيما يتعلق بإمكانية عرقلة تركيا في تحركاتها المقبلة "ليس بالوسائل العسكرية لأننا لا نود تأجيج الأزمة".


تجدر الإشارة إلى أنه تم تقسيم قبرص منذ عام 1974، عندما غزتها تركيا واحتلت الثلث الشمالي من الجزيرة، وفشلت حتى الآن جميع الجولات المتكررة لمحادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في التوصل إلى حل يعيد توحيد الجزيرة، حيث كانت الجولة الأخيرة من المفاوضات قد أجريت في يوليو 2017 في منتجع كران مونتانا في سويسرا.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا