الارشيف / العالم

ترقب دولي عقب استهداف ناقلتي النفط في خليج عمان

Advertisements

سادت حالة من القلق والترقب دول العالم، اليوم الخميس، عقب استهداف ناقلتي نفط في خليج عمان، ما أدى لوقوع انفجارات على متنها وتضررها بأضرار متفاوتة.

وعبّرت بريطانيا، اليوم، عن قلقها الشديد إزاء تقارير عن انفجارات وحرائق في سفن بمضيق هرمز، وفقا لبيان للحكومة.

وقالت متحدثة باسم الحكومة البريطانية: ”نشعر بقلق بالغ إزاء التقارير عن انفجارات وحرائق في سفن بمضيق هرمز. نحن على اتصال مع السلطات المحلية والشركاء في المنطقة“.

وذكرت وكالة ”أسوشييتد برس“ أن هيئة السلامة البحرية البريطانية دعت للحذر الشديد بعد الحادث، الذي وصفته بأنه «غير محدد»، في خليج عُمان.

من جهتها، أعلنت روسيا أنها تتحقق من المعلومات بخصوص إمكانية وجود مواطنين روس على متن إحدى ناقلتي النفط المحترقتين في خليج عمان.

وأصدرت الخارجية الروسية بياناً قالت فيه: ”نحقق في المعلومات حول وجود مواطنين روس ضمن طاقم ناقلة النفط النرويجية التي احترقت في خليج عمان“.

وكانت صحيفة ”فيردينس غانغ“ قد نقلت عن متحدث باسم صاحب إحدى ناقلتي النفط قوله إن طاقمها يتضمن مواطنين من كل من روسيا وجورجيا والفلبين.

Advertisements

 وقالت شركتا شحن ومصادر بصناعة النقل البحري إن ناقلتي نفط أصيبتا فيما يشتبه بأنها هجمات في خليج عمان وتم إجلاء طاقميهما، وذلك بعد شهر من واقعة مشابهة هوجمت فيها أربع ناقلات في المنطقة.

وقال الأسطول الخامس الأمريكي الذي تستضيفه البحرين إنه يساعد الناقلتين بعد تلقيه نداءي استغاثة بعد ”أنباء الهجوم“.

وقال مركز عمليات التجارة البحرية التابع للأسطول الملكي البريطاني إنه يتحرى الأمر.

ولم تتضح على الفور تفاصيل الواقعة، لكن شركة مشغلة قالت إنها تشتبه بأن سفينتها أصيبت بطوربيد، وقالت شركة شحن أخرى إن النيران مشتعلة في ناقلتها في خليج عمان.

وصعدت أسعار النفط أربعة في المئة بعد النبأ الذي زاد التوترات المتزايدة بالفعل في المنطقة منذ هجمات وقعت الشهر الماضي على أصول نفطية في الخليج وسط خلاف بين إيران والولايات المتحدة بشأن برنامج طهران النووي.

ويقع خليج عمان عند مدخل مضيق هرمز الذي يعد ممرا مائيا استراتيجيا يمر عبره خمس استهلاك النفط العالمي قادما من منتجين بالشرق الأوسط.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا