الارشيف / العالم

"أسواق الظهيرة".. جزء مهم من ثقافة رمضان في إندونيسيا

Advertisements

يوغياكارتا / حسن علي بيركر / دوت الخليج

تُشكل أسواق الظهيرة، في مدينة "يوغياكارتا" الإندونيسية، جزءًا مهماً من ثقافة رمضان، بالنسبة لسكانها من المسلمين.

وتُعد المدينة، الواقعة بجزيرة "جاوة"، عاصمة للثقافة في البلاد، وتُعرف بأبنيتها التاريخية، وصناعاتها اليدوية التقليدية.

وطوال الشهر الكريم، تُنظم يوميا ساعات الظهيرة، في مناطق مختلفة من المدينة، هذه الأسواق، حيث تعرض النساء ما أعددنه في البيوت من وجبات تقليدية شهية.

وتشهد أسواق الظهيرة، توافد آلاف الزوار، سواءً من سكان المدينة المسلمين وغيرهم، أو من السياح الأجانب، الذين يُثير المكان إعجابهم.

Advertisements

وتحولت هذه الأسواق، خلال السنوات الأخيرة، إلى مركز للتضامن والتعاون بين سكان المدينة.

ويُعد سوق "كاومان"، الذي تأسس سنة 1920، أحد هذه الأسواق المعروفة في المنطقة، حيث يُفتتح يوميا الساعة 15.00 بالتوقيت المحلي.

السوق الذي يبلغ طوله 100 متر، وعرضه مترين فقط، تُعرض فيه مختلف المنتوجات الغذائية، مثل أطباق الخضار والفواكه، والمقبلات، متعددة المذاق، والحلويات.

ويُفطر الصائمون في المنطقة، بالأفوكادو، والجوز، وفاكهة "جاكفرويت"، بالإضافة إلى مصل جوز الهند، وبعدها يتناولون وجبة "ريندانغ" المحلية، المُحضرة من اللحم والبيض.

كما تشهد مساجد المدينة، تنظيم إفطارات رمضانية مجانية، بدعم من المتبرعين والأوقاف.الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة دوت الخليج، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا