العالم

الولايات المتحدة توقف جميع رحلاتها الجوية إلى فنزويلا لدواعٍ أمنية

Advertisements
دبي - بواسطة محمد فارس © متوفر بواسطة Al Masry Al Youm Publishing and Printing

أوقفت الولايات المتحدة الأمريكية، الأربعاء، جميع رحلاتها الجوية إلى فنزويلا، على خلفية «مخاوف متعلقة بالسلامة».

وأوضحت وزارة النقل الأمريكية أن القرار جاء بطلب من وزارة الأمن الداخلي.

يُذكر أن واشنطن اعترفت، أواخر يناير الماضي، بالمعارض خوان خوايدو رئيسًا لفنزويلا، وتواصل منذ ذلك الحين ضغوطها ضد الرئيس نيكولاس مادورو، حسب صحيفة فرنسا 24.

وبطلب من وزارة الأمن الداخلي في الولايات المتحدة، أعلنت وزارة النقل الأمريكية، أمس الأربعاء، تعليق كل الرحلات الجوية إلى فنزويلا سواء لنقل الركاب أو البضائع، وذلك على خلفية «مخاوف متعلقة بالسلامة».

وأشار أمر لوزارة النقل إلى «تقارير عن اضطرابات مدنية في المطارات وحولها»، مُورِدًا أن إدارة أمن النقل الأمريكية كانت غير قادرة على الوصول إلى المطارات الفنزويلية لإجراء تقييمات أمنية.

وحضت وزارة الخارجية الأمريكيين على عدم السفر إلى فنزويلا، كما علقت مؤقتًا أعمال السفارة الأمريكية هناك، وسحبت الطاقم الدبلوماسي، وفي وقت سابق هذا الشهر، منعت إدارة الطيران الفيدرالية معظم الطائرات الأمريكية المصرح لها والطيارين من التحليق على علو أقل من 26 ألف قدم فوق المناطق الفنزويلية، أيضًا بسبب مخاوف أمنية.

Advertisements

من جهة أخرى، ندد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أمس الأربعاء، بـ«انتهاك حرمة» السفارة الفنزويلية في واشنطن، حيث أمرت الشرطة الأمريكية نشطاء مؤيدين له يحتلون مبنى السفارة بإخلائه.

وأضاف «مادورو»، في خطاب متلفز، أن نظيره الأمريكي دونالد ترامب «مسؤول، في نظر القانون الدولي، عن هذا الانتهاك الخطير، ليس فقط قانونيًا، بل أخلاقيًا أيضًا».

وتابع: «هذا جنون حقيقي، ولهذا السبب فإنني أشجبه أمام العالم، من الضروري احترام حصانة السفارة الفنزويلية والأرض القائمة عليها»، مؤكدًا أنه سيثير هذه القضية في المحافل الدولية.

ومنذ شهر تحتل مجموعة من الناشطين الأمريكيين، الذين انخفض عددهم اليوم إلى أربعة ناشطين فقط، مبنى السفارة الواقع في حي جورج تاون الأنيق، وذلك بموافقة حكومة «مادورو»، وذلك لمنع مندوب عن زعيم المعارضة، «خوايدو»، من دخولها.

ويوم الإثنين الماضي، دخلت الشرطة الأمريكية مبنى السفارة لإخطار هؤلاء الناشطين بأنهم يحتلون المكان بشكل غير قانوني، وبأن عليهم إخلاءه.

يُذكر أن فنزويلا تعيش على وقع أزمة سياسية وانقسامات حادة، حيث يحاول رئيس البرلمان المعارض، «خوايدو»، الذي أعلن نفسه رئيسًا بالوكالة في 23 يناير الماضي، الإطاحة بالرئيس «مادورو»، ويتهمه بأنه بقي في السلطة بعد انتخابات «مزورة» العام الماضي.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا