الارشيف / العالم

مسيرات في فنزويلا تطالب مادورو بإدخال المساعدات الإنسانية

Advertisements

يعتزم أنصار المعارضة في فنزويلا، الثلاثاء، التظاهر لمواصلة الضغط على الرئيس نيكولاس مادورو ومطالبته بالسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى البلاد التي تواجه نقصا في المواد الغذائية والأدوية. 

وتأتي المظاهرات بعد ثلاثة أسابيع تقريبا من إعلان  زعيم المعارضة خوان جوايدو نفسه رئيسا شرعيا لفنزويلا، واصفا عملية إعادة انتخاب مادورو العام الماضي بأنها زائفة.

واعترفت معظم الدول الغربية بما فيها الولايات المتحدة بجوايدو رئيسا لفنزويلا لكن مادورو لا يزال يحتفظ بدعم دول كبرى مثل روسيا والصين، بالإضافة إلى سيطرته على مؤسسات الدولة ومنها الجيش. 

ويدور خلاف بين الجانبين حول مسألة المساعدات الإنسانية، حيث تقول المعارضة إنها أصبحت ضرورية بسبب إدارة مادورو السيئة لاقتصاد الدولة العضو في أوبك الذي كان مزدهرا في الماضي.

ويقوم جوايدو بتنسيق جهود الإغاثة الغربية في حين يمنع مادورو دخول أي إمدادات، نافيا وجود أزمة.

Advertisements

وقال جوايدو على تويتر "سنعود إلى الشوارع... للمطالبة بدخول المساعدات الإنسانية التي ستنقذ أرواح أكثر من 300 ألف فنزويلي يواجهون اليوم خطر الموت".

ويندد مادورو بالمحاولات الرامية إلى إرسال مساعدات باعتبارها مسرحية من تدبير الولايات المتحدة لتقويض حكومته وإسقاطها.

في أثناء ذلك قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إنه سيبحث مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو الوضع في فنزويلا في وقت لاحق، الثلاثاء، هاتفيا.

وتعهد جوايدو بأن تواصل المعارضة الاحتجاجات للضغط على مادورو للتنحي حتى يتسنّى إجراء انتخابات رئاسية جديدة.

وستنظم المعارضة احتجاجا صامتا طوال الليل في العاصمة كراكاس لمطالبة مادورو بالسماح بدخول مساعدات إنسانية.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا