الارشيف / العالم

"شباب الصحفيين" تكشف أسرار اجتماع الـ7ساعات لأيمن نور

كشفت جبهة شباب الصحفيين، عن أسرار اجتماع الـ7ساعات الذي دعا إليه أيمن نور رئيس قناة الشرق الإخوانية في تركيا، لبحث تداعيات حبس حليفهم معصوم مرزوقـ بناء على قرار ضبط وإحضار من النيابة في البلاغات المقدمة ضده وتحركاتهم في الفترة القادمة، ووضع خطة عمل سرية جديدة.

وأكدت الجبهة، أن أكثر من 15 قيادة إخوانية حضروا الاجتماع الذي أقيم في إحدى المنشآت التابعة لجهاز الاستخبارات التركية.

وقال هيثم طوالة رئيس الجبهة في تصريحات صحفية اليوم الأحد: "نجحنا في اختراق اجتماع قيادات جماعة الدم والخراب الذي حضرة عاصم عبد الماجد وإيهاب شيحة وحمزة زوبع ومعتز مطر ومحمد ناصر ومحمود حسين ومحمد جمال وطارق الزمر ومحمد يوسف ومحمد فريد وثروت نافع وطاهر سليمان وجمال الجمل بالإضافة إلى التواصل مع آخرين من الهاربين في بريطانيا عبر سكايب، في مقدمتهم إبراهيم منير نائب المرشد العام، وأبرز قيادات التنظيم الدولي للإخوان الإرهابية الذي نقل لهم التعليمات الجديدة".

وأضاف طوالة، أنه تم خلال الاجتماع استعراض وجهات النظر والاستماع إلى جميع الآراء حول حبس "مرزوق" وأسباب فشل مبادرتهم الستة للتصالح مع الدولة والتي بدأت من خلال كمال الهلباوى ثم حسن نافعة وعبد الله الاشعل ومحمد محيي الدين عضو مجلس الشورى السابق وسعد الدين إبراهيم وأخيرًا معصوم مرزوق حيث اتفقوا على وقف إطلاق المبادرات مؤقتا والبحث عن صيغة أخرى وشخصيات جديدة لتجنيدها لتنفيذ أجندات الإرهابية بعد سقوط معصوم.

وأكد أن الاجتماع الذي كان برعاية الاستخبارات التركية انتهى إلى الاتفاق على التواصل مع المنظمات الدولية والحقوقية بهدف نشر تقارير مفبركة ومضروبة كعادتهم ضد مصر لتصدير صورة غير حقيقية عن الأوضاع المستقرة في البلاد، وتشكيل مجلس اسموة "الحكماء" يضم 12 شخصية من الهاربين خارج البلاد لبحث كيفية عودة جماعة الدم والخراب إلى المشهد من جديد، وتشكيل مجالس إدارات في الدول التي يوجد بها أكبر عدد من الاخوان في مقدمتها قطر وتركيا وبريطانيا وأمريكا تحت مسمى وهمى "إنقاذ مصر" تكون مهمته جذب أكبر عدد من المصريين للتعاطف معهم ونشر أفكارهم، والسعي إلى جذب شخصيات عامة مؤثرة في المجتمع العالمي تتحدث كذبا وزورا عن انهم ضحايا وليسوا قتلة وخونة، وخلق رأي عام عالمي ضد الدولة المصرية من خلال اختراع حكايات وهمية وعرض مشاهد قديمة وأخرى مصورة داخل مناطق بقطر وتركيا على أنها داخل مصر للضرب في البلاد، والتركيز على جذب أكبر عدد من الشباب للسفر إلى قطر وتركيا بحجة وجود وظائف بمبالغ كبيرة لهم وتجنيدهم للهجوم على مصر، والتواصل مع الاتحاد الأوروبي لتدويل قضية معصوم مرزوق وآخرين، دعوات تنطلق على الفيس بوك وتويتر لنشر الفوضى في البلاد وبث الأكاذيب.

 أوضح أن الإحباط كان يسيطر على الاجتماع ويضرب صفوف الإخوان بسبب سقوط ورقة "مرزوق" التي كشفها الشعب المصري العظيم المؤمن بالرسائل الوطنية للقائد والزعيم الرئيس عبدالفتاح السيسي والذي يعلم جيدا إن هذه الجماعة حرقت ودمرت وقتلت الأبرياء من أجل مصالحهم الشخصية بعيدا عن المصلحة العليا للوطن ولولا 30يونيو ثورة العزة والكرامة لكانت مصر والمصريين في مهب الريح.

قد تقرأ أيضا