الارشيف / العالم

وزير خارجية ليتوانيا يؤكد أهمية استضافة مصر للقمة العربية - الأوروبية المقبلة

Advertisements

أكد وزير خارجية ليتوانيا، ليناس لنكيفيشيوس، أهمية استضافة مصر لقمة جامعة الدول العربية -الاتحاد الأوروبي بنهاية الشهر المقبل في مدينة شرم الشيخ ؛ باعتبارها دولة المقر لجامعة الدول العربية، كما أنها تلعب دورًا مهمًا في المنطقة، مشيرا إلى أهمية هذه القمة التي تُعقد على مستوى القادة لأنها ستناقش عدة قضايا من بينها الهجرة ومكافحة الإرهاب مما يفتح المجال للحوار على مستويات أخرى.

وأضاف لنكيفيشيوس - في حديث خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط قبيل مغادرته القاهرة اليوم الخميس - أن العالم العربي يؤدي دورًا مهمًا في العالم، كما يؤدي الاتحاد الأوروبي دورا مهمًا في توفير المساعدات والموارد لهذه المنطقة، معربًا عن أمله في أن تخرج القمة بنتائج إيجابية.

وعن نتائج زيارته لمصر، قال لنكيفيشيوس "إن الهدف من زيارته هو تعزيز التعاون بين مصر وليتوانيا، وتم الاتفاق على دعوة وفد مصري لزيارة العاصمة اللتوانية، فيلنيوس، في الخريف المقبل لعقد اللجنة العليا الاقتصادية والتجارية والعلمية المصرية – الليتوانية المشتركة لبحث مجالات التعاون الثنائي".

وأوضح أن مباحثاته مع وزير الخارجية سامح شكري تناولت التعاون في المنظمات الدولية ودعم مرشحي كلا البلدين في هذه المنظمات وسبل تعزيز التعاون في مجالات تكنولوجيات المعلومات والاتصالات والخدمات المالية والتكنولوجيات خاصة أن ليتوانيا بها أسرع خدمة إنترنت في العالم وهناك إمكانية لنقل خبرتها إلى مصر في مجال الحكومة الإلكترونية والخدمات الإلكترونية.

وقال " إن البنك المركزي الليتواني نشط في إفريقيا ويسعى للتواجد في مصر وهناك اتفاقيات في عدة مجالات يتم بحثها حاليًا بين الجانبين".

وأشار إلي أن عدد السائحين اللتوانيين الذين يزورون مصر يبلغ 40 ألفا سنويًا وهناك إمكانية لزيادة أعدادهم مع زيادة الرحلات الجوية؛ وهو ما يصب في صالح دعم التعاون بين دوائر الأعمال من كلا البلدين.

وعن مجالات التعاون بين البلدين ، قال "إن هناك فرصًا للتعاون في المجال القضائي؛ وهناك اقتراحا بالتوقيع على اتفاقية للمساعدة القضائية في قضايا جنائية، واقتراحا بتوقيع اتفاقية في مجال الخدمات الإلكترونية ومذكرة تفاهم بين وزارتي الزراعة في كلا البلدين"، وأضاف "نرغب في التوسع في التعاون لكن نحتاج إلى دعم الاتصالات بشكل دائم".

Advertisements

واستطرد قائلًا: "نرغب في دعم التعاون مع مصر في مجال التعليم في ضوء دراسة 40 طالبًا مصريًا في الجامعات اللتوانية التي توفر تعليمًا أوروبيًا جيدًا"، مؤكدًا اهتمام بلاده بدعوة مصر للمشاركة في فعاليات "أيام الثقافة العربية" في فيلنيوس الخريف المقبل والمخصصة للمسرح العربي، ولافتًا إلى أن "أيام الثقافة العربية" خُصِصَت العام الماضي للغة العربية، وأُصدِرَ قاموسٌ صغير من اللغة اللتوانية إلى اللغة العربية وسُلِمَت نسخة منه للوزير شكري.

وعلي صعيد آخر ، أشار الوزير الليتواني إلي أن بلاده عضو نشط في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي "الناتو"، وقال "نحتاج لبحث القضايا المهمة مع مصر التي تمتلك الخبرة والواسطة في المنطقة خاصة فيما يتعلق بالوضع في ليبيا وسوريا".

وحول لقائه - خلال الزيارة - مع كريم دوريش رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، قال " إن اللقاء تناول سبل دعم العلاقات بين برلمانيي البلدين وإمكانية تشكيل مجموعة الصداقة في البرلمانين المصري والليتواني التي ستعمل على تبادل الزيارات"، معربًا عن رضاه عن نتائج زيارته للقاهرة وأنه ينتظر نتائج عقد اللجنة العليا المشتركة التي ستحدد مجالات التعاون الثنائي في الفترة المقبلة.

وردًا على سؤال حول الوضع في سوريا، أعرب لنكيفيشيوس عن اعتقاده بأن الوضع في سوريا ما زال هشًا وأنها تشكل أحد أسباب عدم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وقال " إن مصر تؤدي دورًا مهمًا ويمكنها تقديم المشورة والخبرة حيال ما يمكن فعله لاستقرار سوريا" ، وأعرب عن أمله في أن تخرج القمة العربية – الأوروبية المقبلة باتفاق حول كيفية التعامل مع الوضع في سوريا، وأكد ضرورة إيجاد الأسباب الجذرية لحل الأزمة السورية ، وأشار إلي أن الظروف الحالية لا تسمح بعودة اللاجئين السوريين.

وحول الوضع في ليبيا، قال " نحتاج إلى تضامن وتماسك داخلي في ليبيا، التي تعد بلدًا مصدرًا للاجئين ، ويجب إيجاد حل جذري للأزمة الليبية بهدف التصدي للإرهاب وعدم تمكين المنظمات الإرهابية "، مشيرا في هذا الصدد إلى أن مصر تمتلك المعرفة والخبرة والقدرة - بشأن الأزمة الليبية - باعتراف كثير من اللاعبين وأصحاب المصالح في ليبيا.

وحول موقف بلاده من تطورات القضية الفلسطينية ، قال لنكيفيشيوس " إن بلاده ملتزمة بحل الدولتين، وأنها لن تقوم بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، وأنها تحاول تسهيل الحوار بين الفلسطينيين وإسرائيل في ضوء علاقتها الطيبة مع كلا الطرفين" ، وأضاف أن هناك جمودًا حاليًا حول حل الدولتين نظرًا للانقسامات بين أعضاء الحكومة الإسرائيلية وبين الفلسطينيين أنفسهم وهذا ينطبق أيضا على المجتمع الدولي الذي يشهد انقساما حول هذه القضية.

واختتم وزير الخارجية الليتواني حواره قائلًا: "نتبنى موقفًا متوازنًا ولا ندعم طرفًا على حساب الآخر وننتظر خطة السلام الأمريكية التي أُعلِن تأجيل طرحها"، وأضاف " إن مصر لديها دور مهم لأنها تمتلك النفوذ والعلاقات مع كل من الفلسطينيين والإسرائيليين".
Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا