الارشيف / العالم

إعلان عبدالله أحمد شاه ملكا جديدا لماليزيا

Advertisements

أعلنت ماليزيا، الخميس، انتخاب عبدالله أحمد شاه ولي عهد ولاية باهانج، ملكا جديدا للبلاد، عقب تنحى السلطان محمد الخامس عن العرش، ليصبح أول من يتنحى عن هذا الموقع، قبل انتهاء فترة ولايته، بحسب وكالة الأنباء الماليزية الرسمية "بيرناما". 

ويتم اختيار ملوك ماليزيا على أساس التناوب من بين حكام الولايات التسعة لولاية تستمر 5 أعوام، وحسب نظام التناوب، فإن الملك التالي في الترتيب هو سلطان باهانج، أحمد شاه البالغ من العمر 88 عاما، ولكنه تنازل لابنه الأكبر عبدالله عن الحكم قبل أيام بسبب حالته الصحية التي كانت ستحول دون اختياره ملكا لماليزيا. 

 وملك ماليزيا هو القائد الأعلى لقواتها المسلحة، ومهامه محدودة، ويمثل البلاد خلال المهام الدبلوماسية والزيارات الخارجية، ولا يتدخل في السياسة العامة للبلاد.

صلاحيات الملوك والسلاطين في ماليزيا، قُلِّصت في عهد مهاتير محمد رئيس الوزراء الماليزي الحالي، في أثناء توليه رئاسة الوزراء من 22 عاماً.

Advertisements

ووفقاً للدستور الماليزي، فإن الهيئة التشريعية اتحادية تنقسم إلى مجلس الشعب الذي يطلَق عليه ديوان راكيات، وديوان نيجارا.

يضم مجلس النواب 200 عضو، يتم انتخابهم من خلال الدوائر الانتخابية، أما ديوان نيجارا فيضم 26 عضواً، يعين الملك ثلثيهم بناءً على توصية رئيس الوزراء، في حين تنتخب المجالس التشريعية بقية الأعضاء.

 ويعتبر السلطان محمد الخامس الذي تنحى عن العرش أصغر من تولى حكم ماليزيا.

ويقام حفل تنصيب الملك الجديد ونائبه في 31 يناير/ كانون الثاني الجاري.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا