الارشيف / العالم

مادورو يطالب الفنزويليين باليقظة وتوخي الحذر ضد "خطر الانقلاب"

Advertisements

كاراكاس / دوت الخليج

دعا الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، المواطنين إلى اليقظة وتوخي الحذر ضد خطر الانقلاب في بلاده.

جاء ذلك في تغريدة نشرها الرئيس الفنزويلي على حسابه بموقع "تويتر"، الأربعاء، والتي أوضح فيها أن "خطر الانقلاب ما زال قائما".

وتابع قائلا "أناشد الشعب الفنزويلي الشجاع والمحارب أن يحشد الصفوف ويبقى في الشوارع مع مواصلته أعماله، ودراساته"، مؤكدا أن فنزويلا "تريد سلاما لا انقلابا أو أي تدخلات خارجية".

والأربعاء، أعلن رئيس البرلمان الفنزويلي الذي تسيطر عليه المعارضة، خوان جوايدو، نفسه "رئيسا مؤقتا" لفنزويلا، في خطوة أيدها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي سارع إلى الاعتراف بالأخير.

والدول الأخرى التي أعلنت تأييدها لرئيس البرلمان الفنزويلي فيما ذهب إليه، كندا، وكولومبيا، وبيرو، والإكوادور، وباراغواي، والبرازيل، وشيلي، وبنما، والأرجنتين، وكوستاريكا، وغواتيمالا.

بدورها، دعت ممثلة الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية فيديريكا موغريني، إلى "ضرورة الشروع في عملية سياسية بفنزويلا وفقا للنظام الدستوري، على أن تنتهي بشكل عاجل إلى انتخابات حرة وشفافة".

ومقابل ذلك، أيدت كل من روسيا، والمكسيك، وبوليفيا الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، واعتبرت أنه الرئيس الشرعي للبلاد.

Advertisements

كما أجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتصالا هاتفيا بالرئيس مادورو، وأكد دعم بلاده له.

في السياق ذاته، أعلن وزير الدفاع الفنزويلي فلاديمير بادرينو، أن جيش بلاده لن يعترف بإعلان جوايدو نفسه رئيسا للبلاد.

وقال بادرينو في حسابه الشخصي على موقع "تويتر"، الأربعاء، إن "جنود الوطن لا يقبلون برئيس مفروض في ظل مصالح غامضة، أو أعلن نفسه رئيسا بطريقة غير قانونية".

وأكد أن القوات المسلحة الفنزويلية "تدافع عن دستورنا وتضمن السيادة الوطنية".

بدوره، قال الرئيس الفنزويلي مادورو أمام حشد من أنصاره، "أمام الشعب والأمة والعالم، أعلن باعتباري الرئيس الدستوري قطع العلاقات الدبلوماسية والسياسية مع الحكومة الأمريكية الإمبريالية".

كما أمهل مادورو الدبلوماسيين الأمريكيين 72 ساعة لمغادرة البلاد.

وأدى مادورو اليمين الدستورية قبل أيام، إثر فوزه بفترة ولاية جديدة مدتها 6 سنوات، في انتخابات رئاسية جرت في 20 مايو / أيار 2018، لكن منافسيه الرئيسيين رفضوا نتائج الانتخابات، معتبرين أن "مخالفات واسعة النطاق" شابتها.


Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا