الارشيف / العالم

أمريكا تطلق سراح المذيعة في التلفزيون الإيراني “مرضية هاشمي”

Advertisements

أطلقت السلطات الأمريكية، سراح الصحفية والمذيعة مرضية هاشمي، التي تعمل لصالح قناة “برس تي في” الإيرانية الناطقة بالإنجليزية، والتي جرى اعتقالها في 13 كانون الثاني/يناير الجاري.

وقالت قناة “برس تي في” الإيرانية، اليوم الخميس، إن “السلطات الأمريكية أطلقت سراح المذيعة والصحفية مرضية هاشمي التي تعمل لصالح التلفزيون الرسمي الإيراني بعد احتجازها لمدة 11 يومًا دون توجيه تهمة إليها”، بحسب ما ذكر بيان لعائلتها.

وأفاد بيان العائلة، أن “مرضية هاشمي قد انضمت إلى أسرتها في العاصمة واشنطن، وأن عائلتها لن تسمح بنسيان قضية اعتقالها”، مشيرة إلى أن العائلة “سترفع شكوى ضد السلطات الأمريكية لمعرفة كيفية القيام بعملية اعتقال الصحفية مرضية هاشمي دون وجود أوامر من السلطات القضائية”.

واستدعت الخارجية الإيرانية، الثلاثاء الماضي، السفير السويسري لدى طهران، ماركوس لايتن، وذلك على خلفية استمرار السلطات الأمريكية في اعتقال الصحافية مرضية هاشمي ذات البشرة السوداء.

وترعى السفارة السويسرية في طهران المصالح الأمريكية في إيران منذ انقطاع العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة والنظام الإيراني عام 1979.

Advertisements

وقال السفير السويسري، إنه “سينقل رسالة الاحتجاج الإيرانية إلى السلطات المسؤولة في حكومة الولايات المتحدة، وسيتم إبلاغ وزارة الخارجية الإيرانية بنتائج ذلك فورًا”.

واعتقلت الصحافية مرضية هاشمي، وهي أمريكية سوداء اعتنقت الإسلام عند وصولها إلى مطار سانت لويس لامبرت الدولي في ميزوري في 13 كانون الثاني/يناير الجاري، وفق محطة “برس تي في” الإيرانية التي تعمل مرضية لصالحها.

وأكدت محكمة أمريكية يوم الجمعة الماضي توقيف هاشمي، لكنها قالت إنها مطلوبة للإدلاء بشهادتها في قضية لم تحددها، مشيرة إلى أنها لا تواجه اتهامات بارتكاب جرائم.

وهاشمي، واسمها السابق ميلاني فرانكلين، متزوجة من رجل إيراني، وأنتجت برامج وثائقية تنتقد سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط وطريقة تعاملها مع المسلمين والأمريكيين من أصول أفريقية.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا