الارشيف / العالم

المجلس الأعلى للطاقة بدبي يطلق تقرير ’حالة الاقتصاد الأخضر 2019‘

Advertisements

أطلق سعادة/ سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، اليوم تقرير حالة الاقتصاد الأخضر 2019 الذي تم إعداده بالتعاون بين المجلس الأعلى للطاقة ومركز دبي المتميز لضبط الكربون وتحت رعاية هيئة كهرباء ومياه دبي، وذلك خلال حفل تم تنظيمه في متحف الاتحاد في دبي.

حضر حفل الإطلاق سعادة أحمد بطي المحيربي، أمين عام المجلس الأعلى للطاقة في دبي، وسعادة محمد محمد صالح، مدير عام الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، وسعادة رزان خليفة المبارك، أمين عام هيئة البيئة-أبوظبي، وسعادة سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة الإمارات الوطنية للبترول (إينوك)، وسعادة عبدالناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي لدوبال القابضة، وسعادة أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لـمؤسسة الإمارات للتبريد المركزي (إمباور)، والمهندس وليد سلمان، رئيس مجلس إدارة مركز دبي المتميز لضبط الكربون، إضافة الى مجموعة واسعة من الخبراء وممثلين عن الدوائر والمؤسسات الحكومية والمؤسسات الدولية ووسائل الإعلام.

في كلمته الافتتاحية، أشار سعادة الطاير إلى أن تقرير "حالة الاقتصاد الأخضر 2019" يسلط الضوء على أبرز إنجازات المؤسسات والجهات الفاعلة في مجال الاقتصاد الأخضر، إضافة إلى أفضل الممارسات وعدد من قصص النجاح التي تسهم في تسريع التحول نحو الاقتصاد الأخضر والسياسات التي تسعى من خلالها دولة الإمارات العربية المتحدة إلى أن تكون نموذجاً في التحول نحو الاقتصاد المستدام الذي يحقق النمو المستمر دون التأثير على الموارد الطبيعية أو البيئة.

وأضاف سعادته: "يحمل تقرير حالة الاقتصاد الأخضر 2019 شعار "عام زايد" حيث يركز على إنجازات وجهود عدد كبير من المؤسسات خلال "عام زايد" الذي احتفلنا خلاله بمرور مئة عام على ميلاد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، الذي أرسى ركائز الاستدامة في دولة الإمارات، وتواصل المسيرة من بعده القيادة الرشيدة لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لتعزيز مسيرة التنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر وفق رؤية ثاقبة تستشرف المستقبل في ظل مئوية الامارات 2071 التي تهدف إلى تأمين مستقبل سعيد ومستدام لأجيالنا القادمة وتعزيز مكانة الدولة لتكون أفضل دولة في العالم".

وتابع سعادة الطاير: "تشارك دولة الإمارات بقية دول العالم في التأكيد على الاستدامة كأولوية عالمية وتلتزم بمكافحة آثار التغير المناخي من خلال الاستراتيجيات والسياسات ذات الصلة في إطار أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030. ونعمل في دبي على تحقيق أهداف المبادئ الثمانية لدبي ووثيقة الخمسين التي أعلن عنها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله، والتي تشمل تحسين جودة الحياة وتطوير مجتمع دبي وضمان مستقبل مشرق للأجيال المقبلة، حيث تعد الإمارة رائدة في مجال التحول إلى الاقتصاد الأخضر من خلال مسارين متوازيين؛ يتمثل الأول في خفض الطلب على الطاقة والمياه بنسبة 30٪ بحلول عام 2030 من خلال تعزيز الكفاءة وبرامج الترشيد، والثاني في تعزيز الإنتاج من خلال تنويع مصادر الطاقة خصوصا الطاقة النظيفة، وزيادة كفاءتها، وخفض الفاقد في شبكات الكهرباء والمياه".

وأشار سعادة الطاير إلى أن تقرير حالة الاقتصاد الأخضر 2019 يتضمن توصيات ونتائج القمة العالمية للاقتصاد الأخضر 2018 التي تم تنظيمها في شهر أكتوبر الماضي في دبي، و"إعلان دبي الخامس" الذي صدر في ختام القمة التي ركزت على ثلاثة محاور رئيسية شملت "رأس المال الأخضر" ودور "التحول الرقمي" في مواكبة المتغيرات المتسارعة في التكنولوجيا واستشراف المستقبل لا سيما تقنيات الثورة الصناعية الرابعة والتطورات الرقمية حول العالم والعملات الرقمية وتقنية البلوك تشين والروبوتات وتعلم الآلة وانترنت الأشياء، ومحور "القيادة والتفاعل المجتمعي" من خلال وضع نموذج مثالي للشراكات بين القطاعين العام والخاص من خلال وضع القوانين والتشريعات اللازمة بما يؤكد التزام دبي بتعزيز الاستدامة وأمن الطاقة والحفاظ على البيئة.

ويعد التقرير جزءاً من هذا الالتزام، ويهدف إلى دعم استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، لتوفير 7٪ من إجمالي الطاقة في دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2020، و25٪ بحلول عام 2030، و75٪ بحلول عام 2050.

Advertisements

ونوه سعادة الطاير إلى أن تقرير حالة الاقتصاد الأخضر 2019 يتضمن ثمانية فصول تتناول عدداً من الموضوعات المهمة التي تشكل "خارطة طريق" لتعزيز كفاءة الطاقة وخفض انبعاثات الكربون في مختلف القطاعات للمساهمة في بناء مستقبل مستدام. ويشكل التقرير مرجعاً لصناع القرار والمختصين لأفضل الممارسات والنماذج الناجحة للتصدي للتغير المناخي، حيث يسلط الضوء على رؤية ودعم القيادة في التحول نحو الاقتصاد الأخضر، وتمكين الشباب عبر صقل قدراتهم وتطوير مهاراتهم للقيام بدور قيادي في هذا المجال، إضافة إلى دور التنقل الأخضر، والابتكارات التقنية والحلول الذكية، فضلاً عن بناء القدرات ومشاركة المعلومات والمعارف.

وتقدم سعادة الطاير بالشكر لكل من ساهم في إعداد التقرير، كما أشاد بالدور الرائد للجهات الراعية والداعمة، والذي يؤكد التزامها بتعزيز التنمية المستدامة لضمان مستقبل أكثر إشراقاً لأجيالنا القادمة. وفي ختام الحفل، كرّم سعادته عدداً من الأفراد والجهات من القطاعين العام والخاص لدورهم في إعداد التقرير.

وقال المهندس وليد سلمان، رئيس مجلس إدارة مركز دبي المتميز لضبط الكربون: "نقدر جهود المؤسسات الحكومية والخاصة التي أسهمت في إعداد ورعاية تقرير حالة الاقتصاد الأخضر 2019 الذي يقدم نظرة شاملة عن المبادرات والسياسات التي تساعد على تسريع التحول نحو الاقتصاد الأخضر، وجهود مختلف الجهات في دولة الإمارات للمساهمة في تحويل الدولة إلى نموذج عالمي في الاقتصاد الأخضر.

ويتضمن التقرير معلومات مهمة في ثمانية فصول تسلط الضوء على أهمية الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص في تطوير وتطبيق المبادرات الخضراء في مجالات متعددة، إضافة إلى رؤى عدد من الوزراء وكبار المسؤولين في الدولة حول موضوعات متنوعة تدعم رؤية المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، في مجال الاستدامة والاقتصاد الأخضر".

 

المصدر: plus1comms

Advertisements

قد تقرأ أيضا