الارشيف / العالم

HD فيديو الفلسطيني كامل .. فيديوهات وتسجيلات المكالمات الصوتية ومكالمات الفيديو للفلسطيني شادي في بنغازي كاملة +18 شاهد اون لاين

Advertisements

قصة الفلسطيني في بنغازي ، تفاصيل فيديوهات الفلسطيني في بنغازي ، +18 فيديو شادي الفلسطيني  الاباحي .. تسريبات فيديو الفلسطيني في بنغازيhd .. تسريبات فيديوهات شادي الفلسطيني بنغازي يتيوب، فيديو الشاب الفلسطيني في ليبيا 2019 ، شاهد أون لاين فيديو الفلسطيني المقطع كامل.

هذه الواقعة ليست كغيرها من الجرائم التي تحدث في المجتمع الليبي من قبل، الجاني هنا من نوع خاص .. هدفه كسب المال والابتزاز، عن طريق تسجيل المكالمات الصوتية ومكالمات الفيديو بينه وبين الضحايا، على أنه يريد الزواج بشكل رسمي .

الجاني – شادي الفلسطيني – يقوم باستدراج الضحية والإيقاع بها، عن طريق قصص الحب والغرام، وأنه يريد الزواج بشكل شرعي .

الضحايا وعددهم غير معروف حتى الآن، يقوم الجاني بإجراء مكالمة فيديو بالضحية وتسجيلها فيديو، وهي ترتدي لباس النوم وهي في منزل أهلها .

عدد ضحايا الجاني غير معروف إلى الآن وأعمارهن تتراوح بين العشرين إلى الثلاثة والعشرين سنة .

وقال مصدر أمني مطلع بقسم النجدة بنغازي، إن القصة تبدأ من أن شادي الفلسطيني، يقوم باختيار ضحيته بالذهاب إلى جامعة العرب الطبية وإقامة علاقة على أنه يبحث عن شريكة حياته المستقبلية .

ومن هنا تبدأ القصة، بعد المقابلة الأولى أو الثانية بين الجاني وضحيته، وارتياحها له، يقوم الجاني بإعطاء الفتاة طرف شوكولاتة، أو علكة، ولكن ليست من أي نوع، الشوكولاتة أو العلكة التي يستخدمها الجاني من النوع “المثير للجنس “.

وبعد تناول الضحية للعلكة أو الشوكولاتة “المثيرات للجنس”، – بحسب المصدر الأمني – يقوم الجاني في المساء بالاتصال ويحاول إثارة الضحية واستخدام وسائل الاتصال الاجتماعي بــ “الفيديو” وتصوير الضحية وتسجيلها، ومن هنا تبدأ قصة الابتزاز ؟

فقد تمكن عناصر الإدارة العامة لحماية الآداب، من القبض على الشخص الفلسطيني في اليومين الماضيين واعترف بكل ما نسب له، إضافة إلى العثور على أجهزة التصوير وبعض المقاطع لضحاياه .

Advertisements

وبالعودة لقصة الابتزاز، قال المصدر إن الجاني يقوم بتهديد الضحية بدفع المال أو سيقوم بنشر الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، وعند رضوخ الضحية يقوم لدفع المال يقوم باستدراجها إلى شقته في منطقة سيدي حسين، ويقوم بممارسة الرذيلة معهن وتصويرهن مقاطع “فيديو” آخر .

وأفاد المصدر نفسه أن المتهم يقوم بعملية الابتزاز بهذه المقاطع ويطلب منهن أيضاً إحضار صديقاتهن إلى شقته، وفي حالة رفضهن لطلبه، يلجأ إلى التهديد بنشر المقاطع.

وأشار المصدر إلى أن من بين الفتيات هناك فتيات مخطوبات ومعقود قرانهن، مؤكداً عثور عناصر الإدارة على العديد من المقاطع لدى المعني، كان قد تحفظ عليها في هاتفه الخاص.

وكشف المصدر أنه تم العثور على أكثر من “60” مقطع فيديو، لافتًا إلى أن أغلب الضحايا كانت تحت تأثير العقاقير الجنسية التي كانت في العلكة الشوكولاتة .

وأوضح المصدر الأمني أن الجهات الأمنية تسعى جاهدةً لمنع بيع واستيراد هذا النوع من المواد المثيرة للجنس، والتي تستخدم في إغراض مشبوهة مثل ماحدث مع الفتيات في هذه القضية .

وحذر المصدر كافة الفتيات من عدم تناول أي شئ من أي شخص، غير معروف خاصة في أماكن الاختلاط في الجامعات والمعاهد، لافتًا إلى أن هناك من يحاول استخدام هذه الأشياء لأغراض شخصية .

يشار إلى أنه ظهر في بعض الصيدليات والمحال التجارية منشط جنسي يباع في شكل ” شيكولاتة ” وعلكة، وسعره غير مرتفع، يعني يمكن للجميع شرائها، والمثير للدهشة أنها شهدت إقبالاً و رواجاً كبيراً للأسف .

وبحسب مصادر طبية، لايمكن معرفة مدى التأثير الفسيولوجي لهذه الشيكولاتة على النساء نظرًا لعدم خضوع العقار للاختبارات المعملية حيث يجهل مصدره كما لا يعرف الشركة التي قامت على تصنيعه و كذلك بلد المنشأ حيث يتم تهريبه عبر الحدود بمعرفة مهربين متخصصين .

وتابع المصدر أن هذا العقار يثير مخاوف كثير من الأسر والجهات الأمنية والأطباء حيث تتخوف الاسر من استغلال بعض ضعاف النفوس مثل هذا العقار للاحتيال علي الفتيات الصغيرات اللائي يجهلن تأثيرها حيث تبدو عادية في محتواها ولا تثير الريبة .
وناشد المصدر الأمني كافة أولياء الأمور بمتابعة أبنائهم من الشباب والفتيات، حتى لايقعوا فريسة لهؤلاء ، من معدومي الضمير والإنسانية .

Advertisements

Advertisements