الارشيف / العالم

السعودية سلوى الزهراني.. وصمة عار على جبين كندا

Advertisements

أثارت قضية سلوى الزهراني، الفتاة السعودية الهاربة من أهلها ولجأت إلى كندا ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية خاصة بعد هروب أخرى تدعى رهف محمد القنون واستقبالها في كندا بحفاوة بالغة.

وانتشر مقطع مصور تظهر فيه سلوى الزهراني وهي ترصد معاناتها في كندا بعد لجوئها إليها، حيث تعرضت لمعاملة عنصرية بسبب لون بشرتها كما تجاهلتها الشرطة الكندية، وذلك عقب هروبها من أسرتها السعودية إلى هناك قبل نحو عام تقريباً، في واقعة مماثلة للشابة رهف القنون التي اهتمت بها كندا. 

ورصد نشطاء على مواقع التواصل تناقض كندا في التعامل مع سلوى الزهراني ورهف القنون، وشكك آخرون في دوافع حكومة أوتاوا خاصة بعد استقبال وزيرة الخارجية لرهف، لكن وضع الزهراني كشف الوجه الحقيقي لتعامل السلطات في كندا مع قضايا اللاجئين.

وظهرت الفتاة في أكثر من مقطع ترصد معاناتها وتسب اليوم الذي خرجت فيه من المملكة بسبب تعرضها لمعاملة عنصرية في كندا وتجاهل الشرطة لمطالبها بعد طردها من السكن.

وتفاعل كثيرون مع فيديوهات الزهراني منتقدين تجاهل الحكومة الكندية لقضيتها بعكس ما حدث مع رهف القنون، وأشار مغردون إلى أن حكومة أوتاوا ركزت على قضية رهف بسبب الخلاف السياسي مع الرياض.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا