الارشيف / العالم

اطلاق سراح الايطاليين المحتجزين في مقر الامم المتحدة في غزة بعد تاكد الامن من هويتهم

Advertisements

اطلاق سراح الايطاليين المحتجزين في مقر الامم المتحدة بعد تاكد الامن في غزة بانهم موظفون في السفارة الايطالية
غزة / علاء المشهراوي
تم عند منتصف الليلة الماضية اطلاق سراح كافة الايطاليين المحتجزين في مكتب منسق الامم المتحدة لعملية السلام وذلك بعد ان تاكدت الاجهزة الامنية في غزة من اوراقهم الثبونية بانهم يعملون في السفارة الايطالية.
وقالت مصادر اعلامية فلسطينية انه قد تم  اطلاق سراحهم جميعا وايضا العاملين الدوليين في مكتب ميلادنوف بغزة.
وكانت مصادر أمنية في غزة اكدت قيام الأجهزة الأمنية الفلسطينية مدعومة من فصائل المقاومة بغزة بمحاصرة مقر المفوض العام للأمم المتحدة"والذي يقع غرب مدينة غزة ويحتوي على المؤسسات الفرعية التابعة للمنظمة الدولية بعد دخول سيارة مشتبه بها للمقر، حيث تطالب الأجهزة الأمنية الوكالة بتسليمها.
  وحسب المصادر الأمنية، فإن سيارة تقل 4 أجانب بحوزتهم سلاح أوتوماتيكي "رفضت الانصياع لحاجز أمني وسط قطاع غزة مساء الاثنين، الأمر الذي أدى إلى مطاردتها وإطلاق النار عليها، قبل أن تلوذ بالفرار إلى داخل المقر الأممي وسط غزة.  
  وأوضحت المصادر، أن "المقاومة الفلسطينية تشتبه في هوية راكبي السيارة، وتضع احتمالا بأن يكونوا من القوات إسرائيلية الخاصة تتنكر بجوازات أوروبية دبلوماسية، فيما أكدت الأمم المتحدة عبر اتصالات رسمية أجرتها مع داخلية غزة أنهم دبلوماسيون أجانب يحملون الجنسية الإيطالية، ودخلوا غزة بمهمة عمل رسمية".
  وأوضحت المصادر أن "اتصالات مكثفة جرت عقب الحادث، أسفرت عن دخول فريق تحقيق فلسطيني إلى داخل المقر ، حيث أجرى تحقيقا محدوداً مع الإيطاليين الثلاثة، وعاينوا السلاح الذي كان بحوزتهم، دون الإفصاح عن المزيد من نتائج هذا التحقيق". 
  وقد تمارسلت إيطاليا مذكرة رسمية لداخلية غزة تفيد بأن الثلاثة هم "مواطنون إيطاليون دخلوا غزة بمهمة رسمية، إلا أن المقاومة ما زالت تشكك في مصداقية هذه المعلومات، وتطالب بتسليم الأجانب الثلاثة للأجهزة الأمنية وإجراء تحقيق كافٍ معهم".  
وكشفت المصادر، أن الطوق الأمني حول المقر جرى تشديده خلال الساعات الماضية، وتم تعزيزه بقوات إضافية، وذلك بالتزامن مع وصول السفير الإيطالي إلى غزة للقاء رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية.    
من جهته نفى المستشار الاعلامي للاونروا عدنان ابو حسنه ما رددته وسائل اعلام محلية بان مقر رئاسة الاونروا ومكتب المفوض العام محاصر وقال في تصريحات اذاعية " لم يلجأ احد الى مقراتنا وعملياتنا تسير كالمعتاد".
انتهى

Advertisements

Advertisements