العالم

ماليزيا تهاجم تقريرا لمنظمة الصحة العالمية عن «زيت النخيل»: منحاز

رفضت وزيرة الصناعات الرئيسية الماليزية تيريزا كوك، تقريرًا وصفته بـ"المنحاز" أصدرته منظمة الصحة العالمية بشأن زيت النخيل ومنتجاته، قائلة إنها ستدعو باحثى المنظمة لزيارتها لعقد نقاش حول الموضوع.

وقالت الوزيرة الماليزية، فى تصريحات أورتها وكالة أنباء "برناما" الماليزية، السبت، إنه يجب أن يجرى نقاش بين باحثى منظمة الصحة العالمية ونظرائهم المحليين الذين قاموا ببحوث مكثفة حول منتجات زيت النخيل وذلك من أجل حصولهم على صورة أوضح عن نتائج البحث.

وأضافت أن باحثى منظمة الصحة العالمية الذين نشروا التقرير ليس لديهم صورة حقيقية عن زيت النخيل، ويتعين عليهم عقد مناقشات مع أخصائيى التغذية وزيت النخيل فى مجلس زيت النخيل الماليزى والجامعات المحلية.

وتابعت: "إن الغرب بمن فيهم خبراء فى المجال الطبى أو خبراء البيئة أو السياسيون قد وجّهوا انتقادهم لزيت النخيل لأنهم حصلوا على المعلومات من طرف واحد فقط.. والكثير منهم لا يعلمون الظروف فى جنوب شرقى آسيا"، واصفةً تقرير منظمة الصحة العالمية بأنه عديم المسؤولية والمهنية، حيث إنه أضر بسمعة زيت النخيل دون مراعاة الأبحاث التى قامت بها الجهات الأخرى.

وأضافت: "أرى أن ذلك قد أصبح حجة للاتحاد الأوروبى فى حملته لمنع دخول زيت النخيل فى أسواقه".

يشار إلى أن ماليزيا هى أكبر منتجى زيت النخيل فى العالم.

قد تقرأ أيضا