الارشيف / العالم

توقعات الابراج ٢٠١٩ ماغي فرح

Advertisements

توقعات الابراج ٢٠١٩ ماغي فرح ، ونشرت الفلكية العالمة اللبنانيّة ماغي فرح توقعات الابراج ٢٠١٩ و التي استطاعت أن تجعلَ لها بصمةً في عالم الأبراج، فقد بدأت مَسيرتها الإعلامية من خلال إذاعة “صوت لبنان” وهي لا تزال طالبة في كلية الإعلام في الجامعة اللبنانية عام 1977، وبعد تخرجها عام 1979 برزت كمُقدّمة في قسم الأخبار والبرامج السياسية، وساهَمت مع زملاء لها في ترسيخ مدرسة جديدة في لغة الإعلام تعتمد على “العربية البيضاء” أي بَين الفُصحى والعامية، المعتمدة في وسائل الإعلام اللبنانية اليوم، تولت بعد ذلك إدارة قسم الأخبار في إذاعة “صوت لبنان” بين عامي 1982 و1988، لتشارك فيمَا بعد في لجنة تحكيم برنامج ستوديو الفن على المؤسسة اللبنانية، وفي عام 1992 إنتقلت إلى قناة ام تي في اللبنانية، حيث قدمت برنامج الحكي بيناتنا، ولأن خروج فرح من المحطات التلفزيونية إتسم بالغموض، إنتقلت فرح عام 2000 بعد إغلاق إم تي في إلى تلفزيون المستقبل وقدمت برنامجا سياسيا حمل عنوان مع ماغي الذي لم تتخلَّ عنه فيما بعد على محطة ال بي سي بعدما حوّلته إلى برنامج اجتماعي لم يعرض منه إلا عدد محدود من الحلقات، وتوقّف بطريقة غير مسبوقة دون اعتذار ودون إبداء أسباب” بعدها قدمت برنامج الحق يقال على شاشةOTV عام 2008 حتى 2011.

توقعات ماغي فرح 2019 للابراج

نشرت ماغي فرح على حساباتها على مواقع التواصل الإجتماعي توقعاتها الجديدة للعام 2019 للأبراج، حيثُ قُمنا بمتابعة أهمّ هذه التوقعات الجديدة لماغي فرح لمعرفة ما تحمل لمواليد الابراج الفلكية في الحياة الشخصية والعملية وفي العاطفة والزواج؛ لهذا في مقالنا سوف نستعرض أهمّ التوقعات للعام 2019 التي تكهنت بهن الفلكية ماغي فرح.

توقعات ماغي فرح لبرج الحمل عام 2019

أهمّ التوقعات التي نشرتها ماغي فرح لمواليد برج الحمل (21 آذار – 20 نيسان) في الحياة العملية والحياتية الخاصة بهؤلاء للعام 2019، في تدخل سنة من الخيارات المصيرية التي يمكن وصفها بالمستبدة والتي تؤدّي حكماً إلى تغيير جذري في أوضاعك. قد تكون واحدة من أكثر مراحل حياتك عصياناً وتمرداً وانتفاضة، خاصة في الأشهر الأولى التي تحمل مَحاذير كثيرة على الأصعدة الصحية، المهنية والشخصية.
تتخلّص من هذه المعاكسة بعد منتصف شهر تموز (يوليو)، إذ تنقلب الأمور لمصلحتك ويحلّ الحظ الجيد محل الأزمات ابتداءً من شهر آب (أغسطس)، فتشعر أنّك تولد من جديد. قد تتولى منصباً أو تُعيّن في موقع مميّز وتعرف الانتصار والمجد، وقد تغيّر مجال عملك كلياً.
عاطفياً، تعاني أيضاً من الارتباكات في الأشهر الستة الأولى، ثم تتبدّل الأحوال في النصف الثاني من السنة، فتدخل فترة ذهبية تجعلك تنعم بالحب، تتلقى عروضاً عاطفية وتتعلّم أنّ تحب من جديد إذا خيّبت السنوات الماضية آمالك، قد تستقبل جديداً في حياتك، ولادة أو حملاً أو زواجاً يخصّك أو يخصّ أحد المقرَّبين، إشارة إلى أنّ مواليد الدائرة الأولى هم الأكثر حظاً هذه السّنة أو الأقل تعرّضاً للمعاكسات الفلكية.

توقعات ماغي فرح لبرج الثور عام 2019

أمّا لبرج الثور هُناك العديد من التوقعات التي تحمل أحداثاً غير مُتوقعة ومدهشة لمواليد هذا البرج والذين هم في (21 نيسان – 20 أيار) إنها سنة مدهشة تحمل أحداثاً غير متوقّعة، لكنها تسمح لمشاريعك بأن تتجسّد وتتبلور إذا بذلت جهوداً مضاعفة، تتوصل إلى نتائج ملموسة ومدهشة بعد صراعات وتحديات شتى، تميّزك هذه السنة الشجاعة والمقاومة والقدرة على المواجهة في أصعب الظروف، يمكن القول إنك في مرحلة تحضيرية، وهو مشوار بدأته منذ السنة الماضية، يقودك نحو تعلّم جديد والتدرب على أساليب مختلفة حتى تنتقل إلى مرحلة سعيدة وموجة من الحظ تجتاحك في أواخر السنة وفي عام 2019 الذي يحمل الآمال الكبيرة، إنتبه الآن للعروض الوهمية والأفخاخ ومحاولات الابتزاز، لكنك أيضاً قد تحقق أرباحاً وثروة في هذه السنة، رغم هذه الصعوبات والإشكالات، إنها سنة مناسبة لإجراء الفحوصات الطبية ولإجراء عملية جراحية تبشّر بالشفاء.
عاطفياً، تتسارع الأحداث فتحمل مفاجآت وتغييرات في المجال العائلي كما في المجال العاطفي، إذا كنت عازباً فقد يجذبك شخص بسرعة غير متوقّعة، وتجتاز المراحل بسرعة فتتوصل إلى ارتباط دائم، كثيرون من مواليد الثور يغيّرون مكان إقامتهم أو بلد الإقامة، لا بدّ من القول إنّ مواليد الدائرة الأولى يُعفَوْن من المعاكسات الفلكية بالإجمال، ويكون مواليد الدائرة الثالثة أكثر المتأثرين بها.

توقعات ماغي فرح لبرج الجوزاء عام 2019

أهمّ توقعات برج الجوزاء لماغي فرح في العام الجديد لمواليد (21 أيار – 21 حزيران)، إنّ هذه السنة من السنوات التي فيها خير حسب تكهّنها، حيثُ اعتبرت أنّها سنة النجاح تبشّرك بفترة استثنائية من حياتك لم تعرِفها مُنذ وقت طويل. تبدو بين القلائل الذين لا يتأثّرون بالمعاكسات الفلكية والتي تُهدّد هذه السنة بالأخطار والمتاعب، بل إنّ الأفلاك تدعمك لإطلاق المشاريع والحصول على التقدير والتأسيس لأعمال تجارية أو سياسية أو إعلامية أو صحية وتحقيق النجاح الباهر.
تبدأ المرحلة الأفضل في منتصف شهر تموز (يوليو) بعد فترة من العمل الحثيث، ويدعمك الحظ المطلق ابتداءً من شهر شباط (فبراير) وحتى آخر السنة ويأتيك منقذاً في الدقيقة الأخيرة إذا ساءت الأحوال. تحقق الأرباح سواء عن طريق عمل تقليدي أو ابتكار جديد توظّفه لمصلحتك، إلاّ أنّ فترة دقيقة قد تمرّ بها وتقع بين منتصف شهر أيلول (سبتمبر) وأواخر شهر تشرين الأول (أكتوبر)، إنّها سنة النهضة بكل معنى الكلمة تفاجئك بإيجابياتها وتحميك من الخضّات.
عاطفياً، لقد انتهى زمن الخيبات والصدمات، وها أنت أمام دورة فلكية أكثر وعداً، إذ يحمل إليك القدر لقاءات مهمة ولقاءً استثنائياً يأتي عن طريق الصدفة، إذا كنت في حالة حداد بعد فراق مَن أحببت فإنّ النصف الثاني من السنة يحمل إليك هذا اللقاء المنتظر، وقد تتبلور علاقة في أواخر العام وتطلّ معها على جديد، قد يشعر مواليد الدائرتين الأولى والثانية بهذه الإيجابيات قبل مواليد الدائرة الثالثة.

توقعات ماغي فرح لبرج السرطان عام 2019

نَشرت ماغي فرح أهمّ توقعاتها لبرج السرطان مع العام الجديد 2019 لمواليد (22 حزيران – 22 تموز)، واعتبرت في توقعاتها أنّها سنة تاريخية لن تَنساها لوقت طويل، وتحمِل تغييرات مُفاجئة وتقلبات سريعة تكادُ لا تستوعبها في اللحظة نفسها، قد تحتفظ لك بفُرص كثيرة حيناً، ثُمّ تحذّرك من خوض غمار بعض التجارب أحياناً أخرى، من جهة تعرف تكريماً، ومن جهة أخرى تفرض عليك حظراً كبيراً، إلاّ أنّ النصف الثاني يحمل المشاريع الجديدة والتعويض.
بعد شهر آذار (مارس) تحقق بعض المشاريع بسرعة خيالية، وقد تطرأ أحداث مفاجئة هي إيجابية في معظمها، ولو صعقتك في البداية أو شكّلت لك عائقاً، قد تلعب دور الشرطي وترتب بعض العلاقات وتضطر لتقريب وجهات النظر في سنة تثبّت خلالها قواعدك وتحقق أيضاً أرباحاً مالية في مجال عقاري أو تجاري أو عبر بعض الأسفار، تبدو الصحة جيدة، يعرف البعض شفاءً وانتقالاً إلى فترة نقاهة إيجابية.
عاطفياً، يطلّ العازبون على فترة مميّزة تجلب إليهم الاستقرار والشعبية الكبيرة، وقد تلتقي أشخاصاً يثيرون إعجابك وتعيد الصّلة بأصدقاء قدامى، قد تُقدم على زواج إذا كنت مرتبطاً بعلاقة، في حين يُنشئ البعض الآخر عائلة جديدة ويفرح بحمل وإنجاب.
أما المعاكسة الفلكية فهي تعفي مواليد الدائرة الأولى، في حين يكون مواليد الدائرة الثانية أكثر المعنيين بالتغييرات الطارئة.

توقعات ماغي فرح لبرج الاسد عام 2019

يحمل عام 2019 لمواليد برج الأسد (23 تموز – 22 آب) حسب توقعات ماغي فرح الكثير من الأمور الخيرة والجميلة، فمولود الأسد مُطلّ أنت هذه السنة على انقلابات في حياتك المهنية والشخصية على السواء، بحيثُ تُسجّل السماء حدثَين في غاية الأهمية، أولاً دخول «جوبيتير» إلى برجك في 16 تموز (يوليو)، وثانياً رحيل «ساتورن» من معاكسة برجك في أواخر السنة، وهذان الحدثان مصيريان، إذ إنك تبدأ الآن مرحلة جديدة من حياتك تتطلب منك وعياً وثباتاً ومثابرة لتحقيق الأهداف، قد يتبلور مشروع كبير، إذ إنّ عام 2019 هو موعد لتحسين ظروفك المالية، ولو أتت النتائج متأخرة وفي منتصف الصيف. تعاود السيطرة على قدرك ابتداءً من شهر آب (أغسطس)، حيث تنطلق نحو آفاق أكثر وعداً وإشراقاً، فتحقق طموحاتك في الأشهر الثلاثة الأخيرة.
يجب أن تعلم أنّ منافسين شرساء يعترضونك في أواخر الشتاء وبداية الربيع، كما يفاجئك بعض الأوضاع الصحية بين آذار (مارس) وتموز (يوليو).
عاطفياً، تحتاج إلى فسحة من الحرية فتتردد في الارتباط والالتزام إذا كنت وحيداً، وقد يؤدي سوء تفاهم إلى الانفصال والقطيعة في الأشهر الثلاثة الأولى، تتغير الأجواء في شهر أيار (مايو) فيعدك الفلك بلقاء استثنائي، أما العلاقة الحقيقية فقد تتبلور أكثر ابتداءً من منتصف شهر تموز (يوليو)، أبشّر مواليد الدائرة الأولى أن لا كواكب أساسية تعاكس طريقهم، في حين تعني هذه المعاكسة مباشرة مواليد الدائرة الثانية، خاصة بين شهري أيار (مايو) وأواخر أيلول (سبتمبر).

توقعات ماغي فرح لبرج العذراء عام 2019

دوماً ما يحمل برج العذراء الحظ عند العديد من الفلكيين، وقد وضعت ماغي فرح توقعاتها لمواليد برج العذراء (23 آب – 22 أيلول) في العام الجديد 2019، تُصنّفك الأفلاك بين أكثر الأبراج حظاً في هذه السنة، يعِدُك الفلك بالمكافآت كما بالفرص حتى شهر تموز (يوليو)، فتفوق النتائج كل توقّعاتك، تُخطّط على المدى البعيد وتتخذ قرارات تتعلق بمستقبلك، فتتوفر لك الطاقة اللازمة والصحة والمعنويّات المرتفعة، تتوصل إلى جمع الكثيرين حول مشروع واحد أو إلى النجاح في الشأن العام، أو تقدّم عملاً إبداعياً في النصف الأول من السنة، وتحتفل بالنجاح في النصف الثاني، وقد تكسب جائزة مالية أو معنوية وتحقق النجاحات عبر أسفار تقوم بها وتحظى بأرباح من عمليات خارج مهنتك،
إلا أنّ الفلك يحذّر من بعض التراجع المهني والصحي ابتداءً من منتصف شهر تموز (يوليو) ويخفّ الوهج قليلاً.
تتمتع بشعبية غير اعتيادية على الصعيد الشخصي، إلاّ أنك تشكو من بعض البرودة في العلاقات أو من فراغ وانعزال، هذا لا يمنع من أن يتعرف بعض مواليد العذراء على شخص قد يقلب المقاييس ويحتل القلب، وتكون الأشهر الثلاثة الأولى حافلة بالمستجدات.

 

Advertisements

توقعات ماغي فرح لبرج الميزان عام 2019

يحمل عام 2019 لمواليد برج الميزان (23 أيلول – 23 تشرين الأول) حسب ماغي فرح الكثير من التجارب المُتنوعة والمفاجئة، تدخل أيها الميزان سنة مَصيرية تحمل إليك التجارب الكثيرة ومَسيرة من الأحداث المُتنوعة والمُفاجِئة في بعض الأحيان، إذ إنّ المعاكسات الفلكية تَطالك مُباشرة وفي الأشهر الستة الأولى بالتحديد، ثُم تنقلب الأمور لمصلحتك في منتصف شهر تموز (يوليو)، لتدخل فترة هائلة من الإيجابيات والحظوظ والنجاح والتألق والانتصارات، في الصيف تنجح وتكسب جائزة ربما أو تقديراً أو تكريماً. لا بدّ من الإشارة إلى أنّ الحظ المطلق يحميك طوال السنة، وهو يخاطب أكثر ما يخاطب مواليد الدائرة الثالثة، فيحميهم من الأخطار ويعيد إليهم الصحة ويأتيهم بفرص وعروض مميّزة.
قد يستحق بعض مواليد الميزان منصباً أعلى أو تعييناً في مركز ويحصلون عليه في بدايات السنة، وأخصّ بالذكر مواليد الدائرة الأولى الأكثر حظاً، في حين يعاني مواليد الدائرة الثانية من خطر الإقالة أو الاستقالة.
توحي، عزيزي الميزان، بالحب في هذا العام المليء بالاحتمالات والوعود والإغراءات الشخصية. قد يكون النصف الثاني مسرحاً لانتعاش جديد وانطلاقة أكثر وعداً.

عائلياً، تهتم بأحد الوالدين وتحاول أن تصوِّب سلوك أحد الأولاد أو المقرَّبين، تتغيّر ظروف تسمح لك بالتحرّر من بعض القيود.

توقعات ماغي فرح لبرج العقرب عام 2019

في أهمّ توقعات ماغي فرح لمولود برج العقرب (24 تشرين الأول – 21 تشرين الثاني) للعام الجديد 2019 الكثير من التغييرات المَصيرية في حياتهم، تُتابع مسيرة التغيير التي بدأتها مُنذ سنة ونصف السنة تقريباً، فتحثّك إرادتك على النهوض بكل شؤون حياتك لتتخذ القرارات بجرأة، وتقود جماعة من الناس وتتكيّف مع كل المستجدات بمهارة أسطورية، قد تُقدم على تعديلات وتغييرات مدهشة وغير منتظرة، حتى ولو أعاق كوكب «ساتورن» في برجك تحرّكك.
هذا الكوكب يترك مواليد الدائرة الأولى بسلام ويرمق إلى مواليد الدائرتين الثانية والثالثة في هذا العام، لكي يفرض عليهم بعض المسؤوليات الضاغطة، قد تحقق إنجازاً كبيراً رغم ذلك لم تتوقعه، وتتوصل إلى مفترق طريق في حياتك وتشعر أن مرحلة قد انتهت لتبدأ أخرى جديدة.
قد تكون الأشهر الستة الأولى مَسرحاً لتحقيق المشاريع الكبيرة وقد تتحول هواية لك إلى مهنة حقيقية. قد تقطف ثمار جهودك في النصف الثاني من السنة، من الممكن أن تستقيل من مكان وترفض تجديد أحد العقود.
تتوقع الأفلاك ربحاً مالياً غير منتتظر تحققه قبل تاريخ 15 تموز (يوليو).
عاطفياً، قد تستهلك عشقاً في النصف الأول بشكل سريع تتخلى عنه في فصل الصيف أو تهتم بزميل أو زميلة في العمل يجذبك حضوره وأناقته وغموضه، لكنك قد تفضّل الوحدة على علاقة مهتزة وترجّح عدم الارتباط إذا مررت في السابق بتجارب عاطفية جارحة.

توقعات ماغي فرح لبرج القوس عام 2019

تُعتبر سنة 2019 من أكثر السنوات الغير مُناسبة لمولود برج القوس، لهذا يتأمّل مواليد برج القوس (22 تشرين الثاني – 20 كانون الأول) في هذا العام الجديد أن تخرج هذه السنة من سبات أو من تجارب قاسية، فتسترجع فرح الحياة رويداً رويداً، حتى ولو سارت أمورك على نمط بطيء في الأشهر الستة الأولى، ما يتطلب منك الصبر والرويّة.
إلاّ أنّ هذه الفترة تحمل إليك عروضاً واقتراحات وخيارات تُبقيك حائراً ربما، ثُمّ تجعلك تتمتّع بدعم قوي ابتداءً من شهر تموز (يوليو) فتصادف موجة من الحظ لا يقاومها شيء. قد تأتي الحظوظ عن طريق بعض الأحداث الخارجية والخارجة عن إرادتك، يجذبك عالم المجهول والسياسة والإعلام والطب والاتصالات والتربية والإلكترونيات ووسائل النقل والعلوم.
كذلك يكون الميدان التجاري مناسباً لك كما الترويج والإعلان، تبدو النجم في تعاطيك مع الآخرين، تستقبل التغييرات الآتية كما الأسفار بفرح شديد وقد تؤسّس عملاً لك شخصياً أو تُستدعى لخوض تجربة غنية جداً خارج بلادك.
أما الفترة العاطفية الأكثر وهجاً فتقع في النصف الثاني من السنة أيضاً، حيث تعقد صداقات كثيرة وتنسى الجروح القديمة ويكون النجاح والمجد على موعد معك، قد تقع في غرام أحد الذين تتعرف إليهم فجأة ربما، وذلك منذ شهر أيار (مايو)، أو تتحوّل صداقة إلى حب متين.

توقعات ماغي فرح لبرج الجدي عام 2019

2019 تحمل الكثير من المفاجآت لمواليد برج الجدي (21 كانون الأول – 19 كانون الثاني) حسب توقعات الفلكية ماغي فرح للعام 2019، حيثُ أنّ سنة في غاية الأهمية بالنسبة إلى مواليد الجدي، تحمل المفاجآت كما المواجهات، لكنها تولّد ظروفاً استثنائية تقودك إلى تغيير في حياتك وقناعات جديدة بعد سلسلة أحداث غير اعتيادية. يحالفك «ساتورن» ويعاكسك «جوبيتير»، وذلك حتى فصل الصيف، تكون العيون شاخصة إليك، تثير الفضول في هذه السنة، تثبت مرة أخرى أنّك لا تنهزم ولا تستسلم، وهكذا تواجه كل المستجدات بثقة بالنفس نادرة.
لا شك أنّ المعاكسات الفلكية تستهدفك، إلاّ أنّ «جوبيتير» ينتقل في 16 تموز (يوليو) إلى برج الأسد ليتركك بسلام، حاذرْ من بعض المشاكل القانونية إذ قد يتعرض بعض مواليد الجدي، وخاصة مواليد الدائرة الثانية، للمساءلة والمحاكمة إذا ارتكبوا أي خطأ.
تساهم في أعمال عامة كلما اقتربت من فصل الصيف، فتزداد شعبيتك وتبدأ عملاً ربما في مجال مؤسساتي عام أو حكومي، وقد تحقق ربحاً كبيراً بفضل بعض الاستثمارات المالية الناجحة أو بفضل ترقية تستحقها أو إرث عائلي للبعض، يتطلب منك الميدان الصحي عناية ودراية.
أما المجال العاطفي فيشكو من خطر الانفصال في بداية السنة وتغيير مكان الإقامة، وتتخذ قراراً بالارتباط في الأشهر الأخيرة من السنة، بعد مرحلة من التردّد ومراوحة المكان. أما إذا كنت من مواليد الدائرة الأولى فقد تبدو بين أكثر المحظوظين وتحمل إليك السماء مفاجأة سارة جداً.

توقعات ماغي فرح لبرج الدلو عام 2019

برج الدلو هُو من الأبراج التي تحمل الكثير من التجارب التي لها تأثير سلبي أو إيجابي على الحياة الخاصة بمواليد برج الدلو حسب ماغي فرح في عام 2019، تتابع مسِيرة السنة الماضية نحو تجارب مهمّة ومُتناقضة بين الإيجابية والسلبية، فتخُوض تجارب غير اعتيادية، وتنهي السّنة مع تغييرات كبيرة تطرأ على حياتك ووجودك، يأخذك القدر إلى مسالك جديدة وغريبة فُتحقّق قفزات جبارة، في حِين يُفرمل «ساتورن» سرعتك.
تشعر بالقوة بين كانون الثاني (يناير) وأواخر شهر تموز (يوليو) بدعم كوكب «مارس» الذي يُنمّي مقاومتك، خاصة إذا كُنت تعمل في مجالات العدالة والسياسة والشأن العام. كذلك تبرع في مجال الفنون والخلق والإبداع كما في المجال الإعلامي وقد تتوصل إلى الشهرة.
تجد نفسك ابتداءً من آب (أغسطس) وسط ظرف لم تتوقعه وتواجه تحديات جديدة ومسؤوليات مباغتة. أنصحك بعدم مبارزة بعض السلطات والحكومات كما بعدم التحايل على القانون أو تحدّيه.
عاطفياً، قد يعود الماضي للظهور في حياتك عبر بعض الصدف أو الظروف القاهرة، وربما يحاول أحدهم جعلك تدفع فواتير قديمة، يجذبك هذه السنة عالم جديد وأوساط غريبة. قد تنتهي من بعض التسويات في فصل الصيف الذي يكون واعداً جداً لجهة عقد صداقة مهمة أو خوض قصة عاطفية صاخبة، من غير المستبعد أن تُقدم على زواج سريع يدهش المحيط. أطمئن مواليد الدائرتين الأولى والثانية إلى أن كوكب «ساتورن» كفّ عن معاكستهم، في حين يتوجه إلى مواليد الدائرة الثالثة ويُترجم بنزاع على سلطة معيّنة أو على منصب.

توقعات ماغي فرح لبرج الحوت عام 2019

في توقعات ماغي فرح لبرج الحوت 2019 رأت أنه يحمل الكثير من الآمال والوعود والنّعم الجميلة، حيث أنّها لن تنسى هذه السنة التي تحمل إليك آمالاً ووعوداً ونعماً تسقط عليك من السماء، يمكن أن نطلق عليها اسم سنة الإنجازات الكبرى التي تحقق الطموحات والرغبات، فتنجز خلالها أعمالاً تفخر بأن تحمل توقيعك، مدعوماً من كوكب «ساتورن» حتى آخر يوم من السنة. تحقق أحلاماً طالما راودتك وتستعيد ثقة بالنفس كانت قد اهتزت قليلاً، وتتحرر فتجد حلولاً لكل المشاكل الصحية والمهنية والشخصية. تلاقي التقدير وتعرف الحظ لتسير بأمورك بشكل مميّز.
تتخلص من ديون أو تكسب أرباحاً كثيرة وتنجح في مجال التجارة والشأن العام والاستثمارات والسياسة والإعلام والفن، أنت ضيف الشرف على هذه السنة التي تزيدك ثقة بالنفس وتفتح قلبك أمام الحب فتستعيد الشغف وتهتم إما بعلاقة جديدة أو بانتماء روحي أو فكري أو سياسي، قد تجد ضالتك في محيط عملك أو تفاجأ باهتمام أحد المقرَّبين منك، وربما تقوم بسفر مميز جداً يترك أثره في نفسك وحياتك، أما أكثر مواليد الحوت حظاً فهم مواليد الدائرة الثانية.

ملاحظة مهمة لتوقعات 2019

تعتبر هذه التوقعات مُجرّد تكهنات عارية عن الصحة ولا يتمّ ربط الحياة وتعاملاتها على مثل هذه التكهنات لأنّها مَضيعة للوقت ولا تحمل هذه التوقعات الا التشاؤم، لهذا فإنّ الغيب يعلمه الله عز وجل ولا يعلمه الإنسان.

Advertisements

Advertisements