الارشيف / العالم

قيادي حوثي: نريد أن يكون الحل في قضية الأسرى الكل مقابل الكل

كتب : حضارم نت ـ متابعات 07/12/2018 13:44:30

قال يحيى علي نوري عضو الفريق التشاوري لجماعة أنصار الله (الحوثيين) في مشاورات استوكهولم إن "هذه المشاورات هي عملية تنظيمية وتمهيدية فنية شاملة لإيجاد خارطة عمل للمفاوضات القادمة والتي من المؤمل أن تكون في الكويت،  حسب قوله.

وعن قضية المعتقلين قال "نريد أن يكون الحل الكل مقابل الكل، بحيث لا يبقى أسير واحد لديهم أو لدينا، ونغلق هذا الملف".

وأضاف نوري في تصريح أدلى به لـ "غرفة أخبار مشاورات السلام اليمنية" أنه سبقت هذه المشاورات محادثات حول برنامج العمل الحالي .. مشيرا إلى أنه "إذا وجدت خطوات معينة نحو الحل فالثقة هنا تكون أكثر للولوج إلى قضايا أكثر عمقا ، كالبحث في القضايا السياسية وشكل الدولة، والمؤسسة الرئاسية بشقيها رئيس الجمهورية والحكومة".

وقال يحيى على نوري "إذا عقدت المفاوضات القادمة فستكون استوكهولم قد هيأت الإطار العام بصورة تمكن المتحاورين من الدخول في التفاصيل بشكل أعمق مما يمكن اليمنيين من الخروج بمعالجات ناجعة من أتون الازمة الراهنة".

وأشار نوري إلى أنه جرت بعد عملية التدشين لقاءات مع كل طرف على حدة تهيئ لتشكيل لجان مختلفة تعنى بالقضايا المطروحة في جدول الأعمال، لافتا إلى أن الافتتاح كان مشجعا من ناحية الكلمات التي القيت من قبل وزيرة الخارجية السويدية والمبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث.

وتابع "هذه المرة يمثل الحوار نقلة جديدة من خلال الاتجاه نحو المعالجات الحقيقية التي ينتظرها شعبنا للتخفيف من معاناته في مختلف القضايا التي يجب على المتحاورين في ستوكهولم التعامل معها بمسؤولية عالية".

 وفيما علق على قضية محافظتي الحديدة وتعز "سننظر للمشكلة بشكل عام ولن يكون هناك اهتمام بمناطق معينة دون أخرى، اليمن تهمنا بشكل عام، ويجب النظر إلى كل القضايا بطريقة موضوعية".