الارشيف / العالم

كيف ألقت أم طفليها في نيل المنيا؟.. شاهدة عيان تروي التفاصيل

المنيا – محمد المواجدي:

لم يخطر ببال وذهن سيدة المنيا، المتهم بإلقاء طفليها في ترعة البحر اليوسفي التابعة لقرية صفط الخمار في مركز المنيا، والذي أسفر عن غرق الأول "محمد" 4 سنوات" واُنتشل الثاني "هاني" 6 أشهر، قبل أن يفارق الحياة، أن من يكشف جريمتها طفلة لم يتجاوز عمرها 7 سنوات.

وقالت "م. س"، إحدى أقارب زوج المتهمة، إنه في يوم الحادث استغلت المتهمة ذهاب زوجها إلى أرضه الزراعية، واصطحبت ابنيها "محمد" 4 سنوات و"هاني" 6 أشهر" إلى خارج المنزل، وأثناء ذلك سألتها زوجة شقيق زوجها، عن وجهتها بالأطفال، فأخبرتها المتهمة بأنها ستشتري لهما بعض الحلوى.

وأضافت إحدى أقارب زوج المتهمة، أنه وخلال ذهابها بأطفالها ذهبت معهم "ندى. ع" 7 سنوات" ابنة شقيق زوجها، وبالقرب من البحر اليوسفي طالبت "المتهمة" من الطفلة "ندى" أن تعود إلى المنزل لإحضار ملابس لطفلها الرضيع، بعد أن أعطتها عبوة بسكويت، وعقب استجابة "ندى" لطلب "المتهمة" سرعان ما أمسكت "الأم" طفلها الأول "محمد" وألقته في ترعة البحر اليوسفي، ثم ألقت طفلها الرضيع "هاني"، دون أن تلاحظ مشاهدة الطفلة "ندى" لجريمتها.

وهرولت "ندى" إلى والدتها وأخبرتها بما شاهدته والتي انتقلت ومعها عدد من رجال القرية إلى مكان الواقعة، وانتشلوا الطفل الأول جثة هامدة فيما اُنقذ الرضيع قبل أن يفارق الحياة.

وتلقى مدير أمن المنيا اللواء مجدي عامر، إخطارًا من مأمور مركز شرطة المنيا، بقيام "الشيماء. ص" 24 سنة، بإلقاء طفليها "محمد" 5 سنوات، و"هاني" 6 أشهر، في ترعة البحر اليوسفي أمام عزبة الشيخ عيسي التابعة لقرية صفط الخمار.

وانتقل المقدم أحمد صلاح مفتش مباحث مركز المنيا، والرائد أحمد يسري رئيس المباحث، لمعاينة مكان الواقعة، حيث تم إنقاذ الطفل الأول "الرضيع" قبل غرقه، فيما جرف التيار الطفل الكبير قبل أن تنتشله قوات الإنقاذ النهري جثة هامدة بعد مرور ساعات.