الارشيف / العالم

أوصى بعدم حضور ترامب جنازته.. تفاصيل الخلاف بين ماكين والرئيس الأمريكي

أوصى السيناتور الأمريكي جون ماكين في مايو الماضي، بعدم حضور الرئيس دونالد ترامب مراسم جنازته حال وفاته، وهو الأمر الذي أعيدت الإشارة إليه حيث توفي اليوم المرشح الخاسر لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، جون ماكين، عن عمر ناهز 81 عاما، وذلك بعد ساعات من إعلان أسرته، أمس الجمعة، أنه قرر وقف علاجه لسرطان الدماغ، الذي يكافحه منذ أكثر من عام.

ماكين كان عضو في مجلس الشيوخ عن ولاية أريزونا منذ 1987، يعود عداؤه مع ترامب للأيام الأولى من السباق الرئاسي عام 2016، حيث انتقد ماكين فيها ترامب لتهديده المهاجرين المكسيكيين في خطاب يونيو 2015 الذي أعلن فيه ترشيحه. وفي كتابه "موجة لا تهدأ" اتهم ماكين الرئيس ترامب بإهدار القيم الأمريكية عبر مدح طغاة دوليين، وتشويه وسائل الإعلام وتجاهل حقوق الإنسان، والحط من قدر اللاجئين، حسب ما ورد عبر شبكة "سكاي نيوز" الإخبارية.

كما أن ترامب هو الآخر هاجم ماكين من قبل، ووصفه بأنه ليس بطل حرب بسبب أسره في فييتنام، حيث هاجم طيار الحرب السابق في الشق الأبرز من حياته والذي يعتبر منزها عن الانتقاد: مساره العسكري، حيث خاض حرب فيتنام وأصيب خلالها بجروح ووقع في الأسر خمس سنوات تعرض خلالها للتعذيب، حسب ما أشارت وكالة "فرانس برس"، وقال الرئيس الذي استفاد أيام حرب فيتنام من تأجيلات متتالية أعفته من الخدمة في الجيش بسبب "نتوء عظمي" في كاحله، في مقابلة إن ماكين الذي كان ترامب يستاء من تعاليه عليه "ليس بطل حرب، إنه بطل حرب لمجرد أنه وقع في الأسر"، وأضاف "أنا أحب الذين لم يقعوا في الأسر"، مثيرا موجة عارمة من التنديد.

كما أثار ماكيين غضب ترامب، عندما رفض تأييد قانون يقضي بإلغاء نظام "أوباما كير"، حيث كان ماكين واحدا من ثلاثة أعضاء من الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ أفشلوا في تموز 2017 مشروع إلغاء الضمان الصحي المعروف باسم الرئيس السابق "أوباماكير"، ما أثار غضب ترامب.

كما كان يصف الرئيس بأنه "نزق" و"قليل الاطلاع"، وندد في خطاب بـ"القومية الهشة والزائقة التي يفتعلها أشخاص يفضلون إيجاد كبش محرقة على تسوية المشكلات".