الارشيف / العالم

نقابة المحامين تتهم الشرطة بقتل محامي بلبيس: لم يكن يحمل سلاحاً

أصدرت نقابة المحامين، مساء أمس، بيانا عن مقتل أحد المحامين برصاص قوات الشرطة في بلبيس، وقالت وزارة الداخلية عن الواقعة إنها جاءت نتيجة تبادل إطلاق النار مع شخصين مطلوبين للعدالة تواجدا مع المحامي في مكان الحادث.

وأوضحت النقابة أنها تأكد لها إطلاق النار من قبل رجال الشرطة تجاه المحامي أحمد السيد نعمة الله، خلال تواجده مع موكلين له، قتلا معه في الحادث، في أرض بناحية بساتين بركان ببليس محافظة الشرقية، لإتمام تعاقد بيع قطعة الأرض محل وقوع الجريمة.

وتابعت النقابة: «إطلاق النار من الشرطة كان بزعم أن المتواجدين مع المحامي من المسجلين المطلوبين للعدالة»، مؤكدة أن المحامي لم يكن جائزا لأي سلاح وليس لديه دافع لحمله وأن المكان الذي أصيب فيه ليس مكانا معدا لتبادل إطلاق النار بل كان مكانا مكشوفا.

وذكرت النقابة أن ما تيقن لها حتى الآن هو وقوع جريمة قتل عمد على المحامي المتوفى الذي لم يكن يحمل سلاحا ولم يقاوم ولم تنسب له السلطات أي جريمة سوى تبادل إطلاق النار، واصفة ذلك بـ«التبرير الواهي للمسئولية الجنائية».

وكلفت النقابة عدد من أعضاء مجلسها وأعضاء النقابة الفرعية باتخاذ جميع الإجراءات القانونية بالحضور عن النقابة والادعاء مدنيا وبمتابعة التحقيقات وسماع الشهود والإشراف على التصريح بدفن الجثمان بعد انتهاء عملية التشريح والمعاينة القانونية، بعد الاتصال بالمستشار المحامي العام للزقازيق، متابعة: «النيابة العامة تباشر التحقيق منذ بداية البلاغ ولن يضيع لديها حق من الحقوق».

وأصدرت النقابة قرارا بتعليق العمل أمس السبت بجميع محاكم بلبيس، مشيرة في بيانها نجاح التعليق بنسبة 100% بتعاون قضاة المحكمة الأجلاء.

وأشارت النقابة أنها في حال تواصل ومتابعة دائمة لكل الإجراءات اللازمة للحصول على القصاص العادل، كما كلفت إدارة المعاشات بسرعة صرف مستحقات المحامي المتوفى وكل حقوقه النقابية.