الارشيف / العالم

مليشيا أبي العباس تعلن الانسحاب من تعز وتطالب بتأمين خروجها لمدة أسبوع

كتب : حضارم نت ـ خاص 26/08/2018 09:13:58

أعلن قائد مليشيا "كتائب أبي العباس"، السلفية المدعومة من الإمارات في مدينة تعز مغادرته هو ومقاتليه المدينة بشكل نهائي بدءا من أمس السبت ولمدة أسبوع.


واتهم عادل عبده فارع المكنى بـ"أبي العباس"، في بيان له، السبت، حزب الإصلاح (في إِشارة إلى قوات اللواء 22 ميكا التي يتهمونه بأنه موال للحزب)، برفض تسليم المقار الحكومية والمواقع العسكرية التي يسيطر عليها، بعدما سلم مقاتلوه كل المواقع التي كانوا يسيطرون عليها.

واتهم اللجنة الرئاسية بالتساهل مع حزب الأصلاح، مطالبا القيادة "الشرعية" و"السلطة المحلية" بتوفير وسائل النقل، وتأمين خروج الكتائب من تعز، وعدم التعرض لها خلال أسبوع .

وكان بيان صادر عن قيادة محور تعز أعلن الجمعة أن اللجنة الرئاسية ، تسلمت من قيادة اللواء 22 ميكا مقر نادي تعز السياحي، وسلمته إلى شرطة الدوريات وقوات الأمن الخاصة، وهو ما يخالف رواية قائد كتائب "أبو العباس" التي أوردها في بيانه.


وقال قائد كتائب "أبو العباس": " سلمنا كل المواقع العسكرية للسلطة المحلية"وانسحبنا طواعية؛ لتجنيب مدينتنا القتال الداخلي مع حزب التجمع اليمني للإصلاح. وفقا للبيان.


وأضاف: "قمنا بكل ما طلب منا، لكن وجدنا أنفسنا وحيدين نسلّم، والطرف الآخر إلى الآن يرفض أن يسلم، ويضيق الخناق بالخطف والمطاردة والحصار إلى يومنا هذا. مشيرا إلى أن مقاتليه تعرضوا للغدر من ظهورهم من قبل رفقاء السلاح (حزب الإصلاح).

وأصدرت قيادة محور تعز بيانا طالبت فيه الجماعات المسلحة بتسليم كل مؤسسات الدولة وإطلاق سراح المختطفين، مؤكدة استمراها في ملاحقة الخارجين عن القانون.

وفي الأيام القليلة الماضية، تسلمت اللجنة الرئاسية مقرات حكومية من مسلحي "أبي العباس"، أبرزها "قلعة القاهرة التاريخية، ومبنى جهاز الأمن السياسي"، بينما تسلمت "مقر نادي تعز السياحي ومنتزه زايد" من قوات اللواء 22 ميكا.


وشهدت مدينة تعز، منتصف الشهر الجاري، معارك طاحنة بين قوات الجيش الوطني وكتائب "أبي العباس"، على خلفية اغتيالات طالت أفرادا من الجيش، اتهمت الكتائب بالتورط فيها.

 

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك إضغط هنا