الارشيف / العالم

رئيس جامعة أسيوط يحضر فعاليات "معا ضد التمييز"

قال الدكتور طارق الجمال، رئيس جامعة أسيوط، إن إدارة الجامعة حريصة على القيام بدورها التوعوي والتثقيفي المنوط بها في تربية نشء سليم فكريًا وثقافيًا وعلميًا، واعيًا بحقوقه وواجباته رافضًا للتعصب والتطرف.

وأشار إلى أن الجامعة يقع على عاتقها الجانب الأكبر في توعية الشباب، بقيم الانتماء والمواطنة والتسامح وحرية الفكر والإبداع ورفض التمييز، والذي يتوافق مع مبادئ الأديان السماوية.

وشدد على ضرورة الوقوف بقوة وحزم أمام التحديات والمؤمرات، التي تستغل حماس الشباب وتستخدم مفاهيم دينية خاطئة ومغلوطة، لتحقيق مطامع قيادات بعينها.

كما دعا الطلاب إلى استثمار سنوات دراستهم الجامعية، في العلم والتعلم والمعرفة والثقافة للنهوض بالوطن وتقدمه.

جاء ذلك خلال مشاركته في فعاليات الندوة الطلابية "معا ضد التمييز"، التي نظمها طلاب من أجل مصر بكلية الهندسة بالجامعة، بحضور الدكتور شحاتة غريب شلقامي نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب والدكتور محمد عبدالسميع عيد رئيس جامعة أسيوط الأسبق، والدكتور نوبي محمد حسن عميد كلية الهندسة، والدكتور أحمد صلاح قراعة منسق عام الأنشطة الطلابية، والدكتور محمود مهني رئيس جامعة الأزهر الأسبق، والقس بولس بشاي مندوبًا عن مطرانية أسيوط، واللواء حاتم رياض مفتش بالأمن الوطني، والعميد أحمد قدري بالأمن الوطني، إلى جانب لفيف من وكلاء الكلية وأعضاء هيئة التدريس بالكلية وحشد من الطلاب.

ومن جانبه، أشاد الدكتور شحاته غريب بأسرة طلاب من أجل مصر بالجامعة لنشاطهم العلمي والثقافي المتمثل، في عقد الندوات واللقاءات العلمية التثقيفية التي تسهم في الارتقاء بالقيم والأعراف.

وفى السياق ذاته، أوضح الدكتور نوبي محمد حسن أن الندوة تأتي في إطار توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، لكافة المؤسسات بالدولة للعمل لرفض التمييز والعنصرية في المجتمع.

كما شدد الدكتور محمود مهني على أن الدين الإسلامي حث على التسامح والمساواة، ودحض كافة أشكال وصور التمييز بين الناس على أساس المعتقد أو الجنس أو النسب.

وأكد أن التاريخ الإسلامي يحظى بالكثير من الشواهد والأدلة، التي دعت إلى الاحترام المتبادل بين الناس وأبطال مظاهر التميز.

وأشار القس بولس بشاى إلى أن كافة فئات المجتمع تندرج تحت مظلة الإنسانية التي يتساوى فيها الجميع في الحقوق والواجبات، والتي ترفض التمييز سواء كان تمييزًا اجتماعيًا أو دينيًا أو عرقيًا.

ولفت إلى الخطورة التمييز الديني والذي يؤدى إلى انتشار الفتن، وهدم استقرار المجتمع.

وعلى هامش الندوة قام رئيس الجامعة ونائبه وأعضاء هيئة التدريس بالكلية بتفقد معرضًا طلابيًا لعرض أنشطة واختراعات طلاب معمل "الروبوتوكس" بالكلية، والتي تضمنت مشروع جهاز الكشف عن الألغام، ومشروع غواصة التنقيب عن الثروات المائية.