الارشيف / العالم

ميشيل تامر: إغلاق الحدود عمل غير إنساني.. والبرازيل لن تفرض قيودا على دخول الفنزويليين أراضيها

قال الرئيس البرازيلي ميشيل تامر، أمس السبت، إن البرازيل لن تفرض قيودا على دخول اللاجئين الهاربين من الاضطرابات في فنزويلا، وأن إغلاق الحدود سيكون "عملا غير إنساني ضد أولئك الذين يلتمسون اللجوء".


وأكد تامر في برازيليا "لا يمكنك إغلاق حدود البرازيل.. لا ينبغي أن نتحدث عن حدود عندما يتعلق الأمر باستقبال الناس.. والبرازيل تبذل كل جهد وستستمر في القيام بذلك لاستقبال اللاجئين بشكل جيد".

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أعيد فتح الحدود في ولاية رورايما البرازيلية بعد أن ظلت مغلقة لمدة 17 ساعة بناء على أوامر قاضٍ كان حكمه يتعلق بالفنزويليين فقط، مما منع أكثر من 200 فنزويلي من العبور إلى البرازيل.

واستقبلت رورايما، إحدى أفقر الولايات في البرازيل، عشرات الآلاف من الفنزويليين الهاربين من الأزمة الاقتصادية في بلادهم، ويعبر حوالي 500 فنزويلي الحدود يوميا، وفقا لسلطات رورايما، كثير منهم فقراء للغاية وينامون في الشوارع أو في بيوت الشباب.

واحتجت حاكمة رورايما، سويلي كامبوس، مرارا وتكرارا على وجود اللاجئين، قائلةً إنهم دفعوا الخدمات العامة إلى حافة الانهيار.

وفر مئات الآلاف من الفنزويليين من الأزمة الاقتصادية والاضطرابات في البلاد إلى كولومبيا والبرازيل وبيرو وتشيلي وبلدان أخرى في المنطقة، ووفقاً لأرقام الشرطة البرازيلية، فقد تقدم 35500 فنزويلي بطلبات لجوء، من بينهم 11100 طلب إقامة في البرازيل، منذ عام 2015، معظمهم يفرون من الأزمة الاجتماعية والاقتصادية الخطيرة التي تؤثر على بلدهم.