الارشيف / العالم

وفاة السيناتور الأمريكي جون ماكين عن 81 عاما

أعلنت وسائل إعلام أمريكية، مساء أمس السبت، وفاة السيناتور الأمريكي جون ماكين عن 81 عاما، بعد يوم من قراره التوقف عن تلقي علاج سرطان المخ.

ووفقا لعائلته، قرر السيناتور الجمهوري ورئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ، الذي يحظى باحترام كبير في الولايات المتحدة، التوقف عن تلقي علاج سرطان المخ، الجمعة الماضي، بعد عام من إعلانه تشخيص إصابته بالمرض الخبيث.

وأمضى الطيار في البحرية الأمريكية، سنوات، كسجين حرب في فيتنام، بعد أن أُسقِطت طائرته في أجواء هانوي خلال مهمة قصف.

وخسر ماكين الانتخابات الرئاسية في 2008 التي خاضها في مواجهة باراك أوباما، وتعرّض لانتقادات كبيرة بسبب تسميته سارة بايلن المثيرة للجدل لمنصب نائب الرئيس.

ويُعتبر ماكين من أشد معارضي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومنتقديه، وقد قال بعد القمة التي جمعت الرئيس الأمريكي بنظيره الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي: إن "الضرر الذي أحدثه ترامب بسذاجته وغروره ومساواته الزائفة (بين موسكو والأجهزة الأمريكية)، وتعاطفه مع حكام متسلطين، أمر يصعب تقديره".

 وفور شيوع نبأ رحيل ماكين توالت ردود فعل الطبقة السياسية الأمريكية، وقال الرئيس الديموقراطي السابق باراك أوباما الذي هزم ماكين في الانتخابات الرئاسية في 2008، إن "جون وأنا كنا ننتمي إلى جيلين مختلفين، كانت لدينا أصول مختلفة تماماً، وتواجَهنا على أعلى مستوى في السياسة، لكننا تَشاركنا، على الرغم من اختلافاتنا، ولاءَ لما هو أسمى، للمُثل التي ناضلت وضحّت من أجلها أجيال كاملة من الأميركيين والمهاجرين".

من جهته، دعا زعيم الأقلية الديموقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر إلى أطلاق اسم جون ماكين على مبنى تابع للكونجرس كان فيه مكتب السيناتور الراحل.

أما الرئيس دونالد ترامب الذي كان على خصام علني مع ماكين فاكتفى بتقديم تعازيه إلى أسرة الراحل في تغريدة لم يأت فيها على ذكر أي جانب من جوانب حياة ماكين المهنية أو الشخصية. وقال في تغريدته: "أقدم تعازيّ وأصدق احترامي لعائلة السيناتور جون ماكين. قلوبنا وصلواتنا معكم".