الارشيف / العالم

وزير المالية: تيسيرات للصناعات المحلية بمشروع قانون الجمارك.. رد الرسوم المسددة على السلع الأجنبية عند إعادة التصدير

أكد الدكتور محمد معيط وزير المالية أن الحكومة حريصة علي مساندة صادرات الصناعات المحلية وتخفيف أعبائها ، خاصة عبر الإسراع في الرد الضريبي المنتظر أن يشهد تطورا نوعيا مع إقرار قانون  الجمارك الجديد ، الذي يجري حاليا حوار مجتمعي حوله ، حيث انه يفرد فصلا كاملا لأحكام رد الضريبة الجمركية والرسوم السابق تحصيلها علي المواد الأجنبية المستخدمة في صناعة المنتجات المحلية المصدرة إلي الخارج.

وقال إن المادة 38 تقضي باستفادة المنتجات المحلية المصدرة من هذا الرد ، سواء كانت مصدرة لخارج البلاد أو لإحدي المناطق الحرة أو المناطق الاقتصادية ذات الطبيعة الخاصة ،أو في حالة بيعها إلي جهات محلية تتمتع بالإعفاء الكلي من تلك الضرائب والرسوم ، وذلك خلال عام واحد من تاريخ سداد تلك الضرائب والرسوم.

وأضاف أن المادة نصت أيضا علي رد الضرائب الجمركية والرسوم التي يتم دفعها جزئيا وبما يوازي القيمة المسددة بالفعل، كما تقضي المادة 39 علي رد الضريبة السابق سدادها علي البضائع الأجنبية في حالة إعادة تصديرها ، وأيضا المعدات والمهمات التي سبق استيرادها ورفض قبولها لأي سبب من الأسباب ، بشرط إعادة تصديرها خلال سنة من تاريخ سداد الضريبة عنها.

وأشار إلي أن مشروع القانون يضع أساسا تشريعيا للإجراءات الجمركية المستحدثة مثل الاستعلام المسبق ، حيث تسمح المادة 41 بالاستعلام المسبق عن قيمة الرسوم الجمركية علي سلعة ما نظير سداد رسم بقيمة لا تجاوز 1000 جنيه.، إلي جانب السماح بالتخليص الجمركي المسبق ، فطبقا للمادة 53 يجوز للمستورد أو وكيله اتخاذ إجراءات التخليص الجمركي المسبق وسداد الضرائب والرسوم المقدرة مبدئيا قبل وصول البضاعة إلي أراضي الجمهورية وفقا للشروط والضوابط التي تضعها اللائحة التنفيذية للقانون ، علي ان يتم إجراء تسوية نهائية بعد وصول البضاعة ، ووفقا للتعريفة الجمركية المطبقة وقت الإفراج.

وقال : إن مشروع القانون تضمن مادة تشدد من رقابة الجمارك علي حركة النقل البحري ، منعا للتهريب وهي المادة 42 التي تنص علي أنه لا يجوز دون إذن مسبق من مصلحة الجمارك للسفن التي تقل حمولتها عن 200 طن بحري أن تنقل إلي الجمهورية أو منها سلعا ممنوعة او خاضعة لضرائب باهظة أو أن تخرج تلك السفن عن خط سيرها داخل نطاق الرقابة الجمركية البحرية ، إلا في الظروف الناشئة عن قوة قاهرة أو طوارئ بحرية ، وفي هذه الحالات علي ربابنة السفن أن يقدموا تقريرا بذلك إلي اقرب فرع جمركي خلال 12 ساعة من رسو السفينة، علي أن تحدد اللائحة التنفيذية أنواع البضائع الخاضعة لضرائب باهظة.

وأضاف أن المادة 43 تنص أيضا علي أنه لا يجوز للقطاع المختص بالنقل البحري أو النهري الترخيص للسفن بأن ترسو في غير الموانئ المعدة لذلك ، أو في قناة السويس وبحيراتها وممراتها ، أو في مصبي نهر النيل ، دون إذن مسبق من مصلحة الجمارك ، وبنفس الشروط السابق ذكرها .   

وأشار الوزير إلي أن مشروع القانون تضمن أيضا عقوبات علي المخلص الجمركي غير الملتزم بالقواعد القانونية ، ونظم العمل تبدأ بالإنذار ثم الإيقاف لمدة عام تضاعف إلي عامين عند تكرار المخالفة، وأخيرا إلغاء الترخيص.

وحول آليات التظلمات وتسوية المناعات الجمركية، أوضح الوزير أن المادة 60 أجازت لصاحب الشأن التظلم من تحديد صنف البضاعة ومنشئها أو قيمتها، وتشكل بمصلحة الجمارك لجان لنظر التظلمات ، يصدر بها قرار من وزير المالية أو من يفوضه ، ويرأسها رئيس من غير العاملين بمصلحة الجمارك وعضوية اثنين من المصلحة يختارهما الوزير أو من يفوضه ويمثل فيها صاحب الشأن أو وكيله ، وتفصل هذه اللجنة في التظلم خلال 7 أيام عمل من تاريخ تقديم الطلب، ويكون قرارها مسببا ، فإذا قبله صاحب الشأن تلتزم المصلحة بالتنفيذ.

وأشار إلي أن المادة 61 تقضي بأنه في حالة طلب صاحب الشأن إحالة النزاع مع المصلحة إلي التحكيم ، تشكل لجنة برئاسة احد الخبراء من غير العاملين بالجمارك وعضوية محكم عن مصلحة الجمارك يختاره ، وأخر من أصحاب الشأن ، وتصدر قرارها مسببا بأغلبية الآراء ، علي أن يشتمل القرار علي بيان من يتحمل نفقات التحكيم ، فإذا صدر بالإجماع كان نهائيا وملزما للطرفين وغير قابل للطعن فيه.

واشار الوزير إلي تشديد مشروع القانون لعقوبات التهريب التي وصلت طبقا للمادة 75 في حالة التهريب بقصد الإتجار إلي السجن لمدة لا تقل عن 3 سنوات ولا تزيد عن 5 سنوات وغرامة لا تقل عن 25 ألف جنيه ولا تجاوز 250 ألفا، أو بإحدي هاتين العقوبتين، وفي جميع الأحوال يحكم علي الفاعلين والشركاء والأشخاص الاعتبارية التي تم ارتكاب جريمة التهريب لصالحهم متضامنين بتعويض يعادل مثلي الضريبة الجمركية المستحقة ، فإذا كانت البضائع موضوع الجريمة من الأصناف الممنوعة أو المرفوضة من الجهة المختصة كانت العقوبة الحبس مدة لا تقل عن 5 سنوات ، وبتعويض يعادل مثلي قيمتها أو مثلي الضريبة أيهما اكبر، علي أن تضاعف قيمة التعويض إذا سبق للمتهم ارتكاب جريمة التهريب خلال السنوات الخمس السابقة وصدر حكم نهائي فيها بالإدانة أو تم التصالح فيها.

رابط دائم: