الارشيف / العالم

رئيس «الوفد» في ذكرى وفاة سعد زغلول: حان الوقت لتقوية الأحزاب

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أمام ضريح الزعيم الوطنى الكبير سعد زغلول، ووسط عشرات من أعضاء حزب الوفد القادمين من المحافظات، وقف بهاء الدين أبوشقة، رئيس الحزب، يجاوره هانى سرى الدين، السكرتير العام للحزب، وعدد من قيادات الحزب، لقراءة الفاتحة على روح الزعيم الراحل، وهتف الحضور احتفاء بذكرى مرور 91 عاماً على وفاة «زغلول»: «عاش حزب الوفد.. عاش زعيم الأمة.. يحيا سعد».

وقال بهاء الدين أبوشقة، رئيس الحزب، فى تصريحات، إن عقيدة الحزب على مدار تاريخه كانت مبنية على مصلحة الوطن، مؤكداً ضرورة تقوية الأحزاب، وأن يكون هناك لاعبون جدد وفاعلون على المستوى السياسى، من أجل حياة سياسية قوية. وأضاف «أبوشقة» أن سعد زغلول لم يكن زعيماً وفدياً، بل كان زعيماً وطنياً لجموع المصريين، موضحا أن هناك رغبة من جميع أبناء الحزب فى عودته إلى أمجاده السابقة سواء من خلال النظر فى تقييم مشاركة أعضائه فى مجلس النواب، أو على مستوى التفاعل مع الحياة اليومية والمشكلات التى يعانى منها المواطنون.

بدوره، قال هانى سرى الدين، السكرتير العام للحزب، لـ«المصرى اليوم»، إن الحزب شكل لجنة برئاسته للاحتفال بمرور 100 عام على تأسيس الحزب، موضحاً أنه بالتزامن مع هذه الاحتفالية سيسعى الحزب للتحرك خلال الفترة المقبلة نحو مزيد من المُشاركة، وإحياء الحياة السياسية سواء فى الشارع أو من خلال نوابه فى البرلمان. وأضاف سرى الدين أنه حان الوقت لعودة الحزب نحو المُشاركة الفعالة فى الحياة السياسية، مؤكداً أن الفترة المقبلة ستشهد تغييرات على مستوى عودة الحزب للشارع والحراك السياسى، مؤكداً: «نحن الوفديين أحفاد سعد زغلول نجدد العهد، وسنظل ثابتين على مواقفه فى الدفاع عن مصر ودستورها، وكرامة شعبها، وسنواصل العمل من أجل رفعة الوطن الذى عاش سعد من أجله ومات فى سبيله».

وشارك فى الفعالية كُل من حسين منصور، نائب رئيس الحزب، وياسر حسان، رئيس لجنة الإعلام بالحزب، ومحمد عبده، رئيس الهيئة البرلمانية، وفؤاد بدراوى، وعصام شيحة، القياديين الوفديين.