الارشيف / العالم

أمين رابطة خريجي الأزهر بالهند: إنقاذ الشباب من التطرف مكسب للمجتمع

قال أمين عام فرع المنظمة العالمية لرابطة خريجي الأزهر بالهند الدكتور محمد شهاب الدين الأزهري، إن تزويد الشباب بالفكر المعتدل وإنقاذهم من الفكر المتطرف يعد أكبر مكسب للأمة الإسلامية، مؤكدا أن الشباب هم عماد أي أُمّة وهم جوهر المجتمع.

جاء ذلك خلال الملتقى الفكري للشباب الدارسين في الجامعات الهندية الذي عقده فرع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر بالهند في مدينة بنجلور، اليوم الاثنين، بحضور حشد من خريجي الأزهر وعلماء المسلمين في الهند والشخصيات العامة.

وأضاف "الأزهري" أن الشباب هم أعظم ثروة في الأمة، فثروة الأمم ليست في الذهب الأبيض ولا في الذهب الأسود، مؤكدا ضرورة تبوؤ الشباب مكانةً عظيمةً في مجال بناء الأمة والرقي بحضارتها في مختلف المجالات.

وحذر "الأزهري" الشباب من خطورة الجماعات المتطرفة التي تغرس في العقول أفكار منحرفة تتنافى مع قيم ومبادئ الدين الإسلامي الحنيف، وكذا المفاهيم المغلوطة عن قضايا المجتمع والوطن بغية إحياء نعرات مذهبية أو طائفية لتحقيق مصالح تتعارض مع مصالح الأوطان العليا وتهدد وحدته الوطنية وسلمه الاجتماعي ولا تخدم سوى أعداء الوطن.

ويأتي الملتقى في إطار دور فروع المنظمة في نشر الفكر الوسطي وتصحيح الأفكار المغلوطة في جميع أنحاء العالم، ووضع آليات للتواصل مع كافة الفئات العمرية لنشر الفكر الأزهري المعتدل.