أخبار عالمية

صحف الإمارات: اتفاقية السلام الإماراتية الإسرائيلية خدمة للدولة الفلسطينية في حماية حل الدولتين

أكدت صحف الإمارات في افتتاحياتها اليوم الأربعاء أن "15 سبتمبر" أعاد تحديد الأولويات والدفع باتجاه تقليل التوترات في المنطقة، والأهم أنه خدم الدولة الفلسطينية في حماية حل الدولتين، ووقف مخطط الضم الإسرائيلي.

فذكرت صحيفة "الاتحاد" تحت عنوان "15 سبتمبر، يدخل كتب التاريخ من أهم وأقدس الأبواب..السلام" أنه أمل جديد للشرق الأوسط في معاهدة الإمارات وإسرائيل، وإعلان البحرين وإسرائيل، و«اتفاقيات إبراهيم» التي تم توقيعها في البيت الأبيض، إيذانًا ببداية مختلفة لتعاون الأقوياء.

وأضافت أن وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان حمل رؤية واضحة وشاملة إلى مراسم توقيع المعاهدة في واشنطن، مؤكدًا أن السلام سيغير وجه الشرق الأوسط، والمعاهدة ستمكن الإمارات من مساعدة الفلسطينيين بشكل أكبر، فالسلام رسالة الإمارات، ونهجها الدائم في أنحاء العالم. وقرارها في المعاهدة المضي إلى الأمام بنظرة مختلفة للمستقبل بعيدة عن لغة العداء والصراع التي لا تولّد سوى الإحباطات".

ومن جهتها وتحت عنوان "سلام الإمارات يصنع المستقبل"، ذكرت صحيفة "الوطن" أن ما سينتج عن معاهدة السلام بين دولتي الإمارات وإسرائيل من ثمار تاريخية لا يقتصر على الشريكين اللذين اتفقا على تحقيق السلام، بقدر ما يمهد لصفحة جديدة في معظم منطقة الشرق الأوسط تكون كفيلة بإخماد الكثير من نيرانها المشتعلة منذ زمن طويل، وينطلق من نظرة عميقة مواكبة للعصر وكفيلة بترجمة القيم التي تعلي الشأن الإنساني فوق كل اعتبار، حيث لا يوجد أساس أهم ولا أقوى من السلام ليتم البناء عليه للحاضر والمستقبل على السواء.

وأشارت إلى أن كلمة الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي في اليوم التاريخي بمناسبة توقيع معاهدة السلام أتت لتبين أهمية السلام للمنطقة وأجيالها، موضحة أن الإمارات دشنت عبر اتفاقية السلام التي تم توقيعها أمس وسط مواكبة عالمية قل نظيرها واحدة من المحطات التي سيكون لها دور كبير في فتح بوابات الأمل وإرساء المقومات التي يمكن أن يتم عبرها تعزيز التعاون والتفاهم والعمل يدًا بيد لخير الجميع.

عرضنا لكم زوارنا أهم وأحدث التفاصيل عن خبر صحف الإمارات: اتفاقية السلام الإماراتية الإسرائيلية خدمة للدولة الفلسطينية في حماية حل الدولتين على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى بأننا قد قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا اول بأول يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما ينبغي علينا بان نذكر لكم بأن محتوى هذا الخبر منشور بالفعل على موقع صدى البلد وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه وربما تم التعديل علية اوالاقتباس منه وربما قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا