أخبار عالمية

بعد فيديو العزاء.. هل قُُتل قائد فيلق القدس الإيراني إسماعيل قاآني بغارة إسرائيلية

في الساعات الأولى من صباح اليوم، وبينما تدوي أصوات الانفجارات في جنوب العاصمة السورية دمشق، دوت أنباء أثارت حالة من الترقب والصمت في انتظار نفيها أو تأكيدها، ليتحول الأمر إلى انتظار تصعيد جديد في المنطقة.

خرج مذيع لإحدى القنوات العراقية عبر تويتر يقول أن هناك أنباء وردت عن مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الجديد، إسماعيل قاآني في القصف الإسرائيلي.

انتشر الخبر كالنار في الهشيم، لكن ظل الانتظار لخروج نفي أو تأكيد النبأ من قبل مصادر إعلامية موثوقة سواء كانت إيرانية أو غير إيرانية.

أثار هذا الخبر حالة من الترقب والتساؤل، هل يُقتل قائدين اثنين لفيلق القدس خلال أقل من عام واحد، بعد مقتل القائد السابق قاسم سليماني في غارة أمريكية بالقرب من مطار بغداد الدولي في مطلع العام الجاري.

وفي وقت سابق من اليوم نفسه، كان قاآني قد حضر مناسبة عزاء عاشوراء في هيئة "ميثاق الشهداء" بالعاصمة الإيرانية طهران، وكان ذلك قبل ساعات من القصف الإسرائيلي على سوريا، لكن ذلك لم ينف الشكوك أو يضعفها، فالوقت كافي لقائد فيلق القدس للتحرك إلى سوريا.

ومع تزايد الأنباء كان لا بد من رد يخرج عن طهران، حتى نشر التلفزيون الإيراني مقطع فيديو لقائد فيلق القدس، إسماعيل قاآني وهو يزور منزل عائلة اللواء في الحرس الثوري حسين بور جعفري، الذي اغتيل إلى جانب سليماني في الغارة الأمريكية.

وأظهر الفيديو قاآني مع عائلة بور حعفري داعيا أن يتقبل الله عبادتهم وعزاءهم بعاشوراء، قبل أن يتجه لصلاة المغرب، في إشارة إلى أن الفيديو التقط حديثا.

عرضنا لكم زوارنا أهم وأحدث التفاصيل عن خبر بعد فيديو العزاء.. هل قُُتل قائد فيلق القدس الإيراني إسماعيل قاآني بغارة إسرائيلية على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى بأننا قد قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا اول بأول يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما ينبغي علينا بان نذكر لكم بأن محتوى هذا الخبر منشور بالفعل على موقع صدى البلد وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه وربما تم التعديل علية اوالاقتباس منه وربما قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا