أخبار عالمية

استمرار قطر وتركيا في تجنيد شباب ليبيا (فيديو)

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث تفاصيل خبر استمرار قطر وتركيا في تجنيد شباب ليبيا (فيديو) في المقال التالي

أحمد جودة - القاهرة - ما زالت الأيدي التركية والقطرية تعبث بأمن الشعب الليبي واستقراره، فبحسب صحيفة "الشرق الأوسط" حذر سياسيون من تعرض ليبيا لتغيير ديمغرافي على يد تركيا وقطر على خلفية اتفاق عسكري لتدريب طلاب ليبيين في الكليات العسكرية بكلا من تركيا وقطر.

كما يتضمن الاتفاق إرسال مستشارين عسكريين إلى ليبيا الاتفاقية الجديدة جاءت بعد ضغط أميركي لتفكيك الميليشيات التابعة لحكومة الوفاق وتحويلها إلى جيش نظامي فتحركت تركيا بتمويل قطري لتجنيد الشباب الليبي وصنع جيش موال لها.

وبحسب منصة مداد نيوز، فتعمد تركيا وقطر لاختيار شباب ليبيين بعناية فائقة للعمل مع أجهزة الاستخبارات التركية والقطرية.

وعلى الرغم من محاولات فايز السراج، رئيس المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق المنتهية ولايتها، المستميتة، من أجل إخماد نيران الغضب الشعبى المناهضة له، من خلال الدفع بميليشياته لإغلاق ساحة الشهداء أمام المتظاهرين الليبيين، وتضييق الخناق عليهم من خلال الاعتداء على المحتجين والقبض على عدد منهم، إلا أن الليبيون لا يزالون صامدون على موقفهم الرافض لوجود فايز السراج وحكومته وميليشياته فى المشهد السياسى الليبى.

واستمرارا للغضبة الشعبية الليبية، يواصل الليبيون احتجاجاتهم المطالبة برحيل فايز السراج، وحكومته، فضلا عن المسلحين المرتزقة، الذين دفعت بهم تركيا إلى ليبيا للاقتتال، ومعاونة السراج وميليشياته في مواجهة الجيش الوطني الليبي، فكان آخرهم فيصل بلو، القيادي الخطير بتنظيم "داعش" الإرهابي، الذى وصل إلى الأراضي الليبية قادما من تركيا.

عرضنا لكم زوارنا أهم وأحدث التفاصيل عن خبر استمرار قطر وتركيا في تجنيد شباب ليبيا (فيديو) على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى بأننا قد قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا اول بأول يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما ينبغي علينا بان نذكر لكم بأن محتوى هذا الخبر منشور بالفعل على موقع بوابة الفجر وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه وربما تم التعديل علية اوالاقتباس منه وربما قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا