أخبار عالمية

معارض تركى لمبتدا: أردوغان جعل بلادنا راعية للإرهاب معزولة عن العالم

قال محمد عبيد الله، الكاتب الصحفى والمعارض التركى، إن رجب طيب أردوغان بداية من العقد الثانى بحكمه الذى يمارسه منذ عام 2003 وحتى الآن ترك سياسة "صفر مشكلات"، التى تعهد بتنفيذها، وتعنى إقامة علاقات طيبة مع الخارج وعدم التدخل بأى مشكلات مع الدول المجاورة.

أضاف عبيدالله، فى حوار لـ"دوت الخليج"- ينشر لاحقًا- أن تدخل أردوغان فى الشؤون الداخلية للدول الأخرى، ما تمخض عنه هجران تركيا على يد أردوغان ونهجه غير العاقل السياسة الهادئة، وبدأت انقرة تصنف الجميع إلى مؤيدين ومعارضين، وباتت كل سياسة يضعها النظام وطنية تراعى المصالح وكل فكر معارض له بالداخل والخارج خيانة وطنية.

وأوضح أن تركيا تحملت فاتورة اقتصادية باهظة بسبب تمويل أردوغان للحروب والإرهاب فى الخارج، بالإضافة إلى تمويل أيديولوجيات تحقق أهدافه التوسعية والتدخلية من الإخوان وأخواتها، مؤكدا أن كل خطوات وسياسات أردوغان جعلت تركيا دولة منبوذة معزولة خارجية، ولديها أزمات كثيرة داخلية.

وأكد المعارض التركى أن شعارات الحرب والعدو الخارجى التى رفعها نظام حكم رجب طيب أردوغان أنتجت خطابا قوميا وإسلاميا يعضد التمركز حول أردوغان فى الداخل ويدعوا إلى تسليم الدول لتركيا والولاية والسمع والطاعة لها خارجيا، مضيفا: "سار النظام على اتجاهين حزب أردوغان الإسلامى بين قوسين يخاطب انصار الإسلام السياسيى بالداخل والخارج للالتفاف حوله وتأييده، ودولت بهشتلى القومى (زعيم حزب الحركة القومى حليف أردوغان) يتخذ القومية الراديكالية شعارا لدعم توجهات نظام أردوغان بزعم تحقيق مصلحة وتفوق تركيا".

تابع: "بشكل عام عمق الحكم الأردوغانى الاستقطابى داخليا وعلى مستوى علاقات تركيا الخارجية، وعمل على رص صفوف القاعدة الصلبة للتحالف الحاكم الولاء والطاعة له بشتى الطرق، فربح أردوغان وحلفاؤه لكن خسرت تركيا وشعوبها من أكراد وأرمن وأقليات أخرى".

وأشار إلى أن تدخلات أردوغان السياسية والعسكرية فى المنطقة عادت على تركيا وشعوبها بأزمات سياسية واقتصادية كبيرة، وانهارت كل العلاقات الطيبة لتركيا مع الدول الأخرى، بسبب سعيه لإزالة الحكم فى الدول الأخرى بشكل مباشر أو عبر الإخوان المسلمين وجماعات الإسلام السياسى وإثارة القلاقل والمشاكل بالدول الأخرى.

واستطرد: "كما أن السياسة الخارجية الدخلية أضافت مشاكل جديدة إلى المشاكل الموجودة فى المنطقة، وزادت عدم الاستقرار فى سوريا وليبيا والعراق ومناطق أخرى بالدول العربية".

عرضنا لكم زوارنا أهم وأحدث التفاصيل عن خبر معارض تركى لمبتدا: أردوغان جعل بلادنا راعية للإرهاب معزولة عن العالم على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى بأننا قد قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا اول بأول يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما ينبغي علينا بان نذكر لكم بأن محتوى هذا الخبر منشور بالفعل على موقع مبيدأ وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه وربما تم التعديل علية اوالاقتباس منه وربما قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا