أخبار عالمية

تركيا تعلن استعدادها للحوار مع اليونان حول التوتر في البحر المتوسط

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث تفاصيل خبر تركيا تعلن استعدادها للحوار مع اليونان حول التوتر في البحر المتوسط في المقال التالي

أحمد جودة - القاهرة - أعلنت السلطات التركية، اليوم الثلاثاء، استعدادها للحوار مع اليونان حول التوتر في البحر المتوسط، حسبما ذكرت قناة سكاي نيوز عربية.

 

وفي وقت سابق، قالت وزارة الخارجية اليونانية، إن الحوار مع تركيا يجب أن يتم بدون استفزاز أو تهديد بالحرب.

 

وأكدت اليونان، أنها ستدافع عن سيادتها وحقوقها السيادية في أزمة شرق المتوسط بكل الوسائل القانونية المتاحة.

 

وقد قررت تركيا إجراء مناورات عسكرية في منطقة شرق البحر المتوسط، لمدة أسبوعين، وسط توترات مع قبرص واليونان، وفقا لما أفادت به "بي بي سي عربية" في خبر عاجل.

 

وفي وقت سابق، دعا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس تركيا واليونان، إلى إجراء محادثات لحل الخلاف بين الشريكتين في حلف شمال الأطلسي الناتو، على مناطق بحرية في البحر الأبيض المتوسط.

 

وقال ماس، بعد محادثات مع نظيره اليوناني نيكوس ديندياس في أثينا: "ما نحتاجه الآن على نحو مُلح وعاجل هو إشارات للتهدئة واستعداد للحوار"، مضيفاً أن "الوضع في شرق البحر المتوسط حالياً بمثابة لعب بالنار، وأصغر شرارة يُمكن أن تؤدي إلى كارثة".

 

وأكد ضرورة التوصل الآن إلى "حل ملزم وسلمي" للقضايا الخلافية، موضحاً أنه لا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال محادثات جادة وموجهة نحو الحلول بين اليونان وتركيا، مشيراً في المقابل إلى أنه يتعين أولاً إنهاء جميع الأعمال الهدامة وتجنب الاستفزازات.

 

 

عرضنا لكم زوارنا أهم وأحدث التفاصيل عن خبر تركيا تعلن استعدادها للحوار مع اليونان حول التوتر في البحر المتوسط على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى بأننا قد قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا اول بأول يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما ينبغي علينا بان نذكر لكم بأن محتوى هذا الخبر منشور بالفعل على موقع بوابة الفجر وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه وربما تم التعديل علية اوالاقتباس منه وربما قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا