أخبار عالمية

ترامب: الأمن الفيدرالي لن يغادر بورتلاند قبل تطهيرها من الفوضويين

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن الضباط الفيدراليين الأمريكيين سيبقون في مدينة بورتلاند التي مزقتها الاحتجاجات حتى ينتهي المسؤولون المحليون عن تطبيق القانون من "تنظيف المدينة من الأناركيين والمحرضين".

وكان من المقرر أن تبدأ القوات الأمريكية - التي اعتبر الكثيرون نشرها كجزء من استراتيجية الرئيس للقانون والنظام لإعادة الانتخاب وتفاقم التوترات بين السلطات والمتظاهرين المناهضين للعنصرية - الانسحاب التدريجي من بورتلاند، يوم الخميس.

اقرأ ايضا 

وغرد ترامب في وقت متأخر من يوم الجمعة، قائلا: "الأمن الداخلي لن يغادر بورتلاند حتى تكمل الشرطة المحلية تنظيف المدينة من الأناركيين والمحرضين!"

ولا يزال المئات من المتظاهرين في شوارع وسط مدينة بورتلاند صباح يوم السبت دون أي تطبيق قانون فيدرالي في الأفق.

وفي وقت سابق، قامت شرطة بورتلاند بتطهير الحدائق والطرق المجاورة حول وسط المدينة يوم الجمعة تحسبا لانسحاب القوات الفيدرالية على مراحل.

وقال عمدة المدينة تيد ويلر، إن الانتشار جزء من اتفاق مغادرة الضباط الفيدراليين.

وفي تغريدة مساء الجمعة، شكر ويلر المتظاهرين السلميين، وقال إنهم "استعادوا المساحة التي كانت مسرحًا للعنف؛ لمشاركة رسالتهم القوية للعدالة الإصلاحية".

في وقت سابق من الشهر الجاري، أرسلت إدارة ترامب فرقًا تكتيكية فيدرالية، يرتدي الكثير منها معدات شبيهة بالقتال، للتدخل في المدينة بعد أسابيع من الاحتجاجات ضد العنصرية ووحشية الشرطة، وشهدت تكسير زجاج النوافذ وتخريب جدران المحكمة الفيدرالية والمباني الأخرى بالكتابات المناهضة.

لكن انتشارهم ألهب الوضع، لا سيما بعد تسجيل لقطات للمتظاهرين يُخطَفون من الشارع من قبل عملاء اتحاديين ويوضعون في سيارات لا تحمل علامات.

وقال الديمقراطيون إن التدخل حول الوضع إلى اساليب قمع يتم تطبيقها داخل "دولة بوليسية" وإنها كانت خطوة سياسية لإظهار ترامب - الذي يكافح في الانتخابات قبل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر - للناخبين كرئيس صارم تنفيذا للقانون والنظام.

ودافع المدعي العام بيل بار عن استخدام الضباط الفيدراليين، ورفض أي اقتراح للدوافع السياسية.

وقال بار في شهادة أمام اللجنة القضائية بمجلس النواب "في أعقاب وفاة جورج فلويد، قام مشاغبون عنيفون وفوضويون باختطاف احتجاجات مشروعة لإحداث دمار وتدمير غير منطقيين للضحايا الأبرياء".

وبموجب اتفاق بين مسؤولي ولاية أوريجون وإدارة ترامب يوم الأربعاء، كان من المقرر أن تبدأ القوات الفيدرالية الانسحاب من المدينة يوم الخميس.

ومع ذلك، كان انسحابهم مشروطًا بإنفاذ القانون المحلي لضمان أمن المحكمة الفيدرالية والمباني الأخرى التي استهدفها المتظاهرون.

وزير الأمن الداخلي بالوكالة تشاد وولف، الذي حذر في وقت سابق من هذا الأسبوع من انسحاب كامل يعتمد على تحسن الوضع الأمني ​​"بشكل كبير".

وجدد ترامب يوم الخميس الحاجة إلى التدخل الفيدرالي.

وصرح للصحفيين قائلا "المحافظ والعمدة ، كنا نتعامل معهم ، ونعتقد انهم لا يعرفون ماذا يفعلون ، لان هذا لم يكن يجب ان يستمر لمدة 60 يوما".

وأضاف ترامب ، "ليس من وظيفتنا أن ندخل المدن وننظفها، من المفترض أن يتم ذلك عن طريق تطبيق القانون المحلي"

عرضنا لكم زوارنا أهم وأحدث التفاصيل عن خبر ترامب: الأمن الفيدرالي لن يغادر بورتلاند قبل تطهيرها من الفوضويين على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى بأننا قد قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا اول بأول يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما ينبغي علينا بان نذكر لكم بأن محتوى هذا الخبر منشور بالفعل على موقع صدى البلد وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه وربما تم التعديل علية اوالاقتباس منه وربما قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا