سوريا

تحرير الشام تفك شيفرة أخطر عصابات الخطف في إدلب

Advertisements

تمكن الجهاز الأمني التابع لهيئة تحرير الشام من فك شيفرة أخطر عصابات الخطف في إدلب، حيث كانت تشكل مصدر رعب للأهالي عبر خطفهم وطلب مبالغ مالية ضخمة كفدية مقابل إطلاق سراحهم.

وقالت شبكة "إباء" الإخبارية: إن الجهاز الأمني نجح في إلقاء القبض على العصابة التي اختطفت العامل في المجال الإغاثي "عبداللطيف طويلو" وأحد أقاربه من مدينة سرمدا في ريف إدلب الشمالي، حيث لم يفرج عنه إلا بعد أن تسلم الخاطفين مبلغ مالي يقدر بنحو 400 ألف دولار أمريكي كفدية مقابل إطلاق سراحه.

ونقلت الشبكة عن "خالد العيسى" المسؤول في الجهاز الأمني لتحرير الشام قوله "تمكنا من إلقاء القبض على عصابة الخطف والتي كانت أيضًا سببًا في إصابة الدكتور "عثمان الحسن" عن طريق الخطأ أثناء متابعتها ومحاولة إلقاء القبض عليها قبل عدة أيام".

Advertisements

وأضاف العيسى "بعد المتابعة الدقيقة والبحث والتحري تمكنا من معرفة السيارة التي سلمت المخطوف الثاني بعد يومين من حادثة الدكتور "عثمان الحسن" وإصابته أثناء ملاحقة الخلية، وقمنا على الفور بالبحث عن السيارة المشبوهة في المنطقة القريبة، وتعميم مواصفاتها، واستطعنا بفضل الله تحديد مكان وجهة الخطف".

وأشار أنه بعد اعتقال رأس الخلية، أقر مباشرة عن بقية أفراد العصابة، حيث ألقي القبض عليهم جميعًا، مؤكدًا بأن الهيئة ستضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه العبث بأمن الأهالي كائنًا من كان".

يذكر أن هيئة تحرير الشام تمكنت من إلقاء القبض على العديد من عصابات الخطف في إدلب وإطلاق سراح عدد من المدنيين الذين كانت تفاوض عليهم تلك العصابات، آخر تلك العمليات كان تحرير العامل في مجال الإغاثة المدعو "شاكيل" الحامل للجنسية البريطانية قبل عدة أشهر من الآن.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا