سوريا

في دمشق.. مشادة كلامية بين شابين من درعا وموالين لـ"الأسد" تنتهي بشكلٍ مأساوي

Advertisements

انتهت مشادة كلامية بين شابين من درعا، وموالين لـ"نظام الأسد" في دمشق، بشكل مأساوي، تمثل في اعتقال الشابين وقتلهم تحت التعذيب.

أكد "مكتب توثيق الشهداء في درعا"، اليوم الأربعاء، أن الشابين علاء محمد ماجد المقداد ومحمد ركان محمد المقداد، من أبناء بصرى الشام بدرعا قُتلا تحت التعذيب في معتقلات النظام السوري.

وأضاف: أن الشابين، وهما طالبان في جامعة دمشق تعرضا للاعتقال قبل تسعة أشهر تقريبًا، في أثناء وجودهما في دمشق، و لم يعرف السبب المباشر للاعتقال أو التهمة الموجهة لهما.

وعن الأسباب المحتملة لاعتقال الشابين ومن ثمَّ قتلهم بالتعذيب، رجح ذووهما أن يكون السبب مشادة كلامية بينهما وبين موالين للنظام السوري، بحسب المكتب.

ومنذ مطلع عام 2018 تزايدت حالات إعلام أهالي المعتقلين في عدد من المناطق بوفاة أبنائهم في سجون النظام السوري، والذي يستخدم دوائر النفوس للتبليغ.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا