الارشيف / سوريا

نهاية مأساوية للطفل السوري ماسح الأحذية بعد مطاردته من شرطة بيروت ( فيديو)

Advertisements

عُثر على جثة الطفل السوري ماسح الأحذية، بعد مطاردة مثيرة من قِبَل الشرطة اللبنانية، في العاصمة بيروت، قبل أيام.

ووفقًا لمقطعٍ  مصورٍ، قام ناشطون بنشره على وسائل  التواصل الاجتماعي، فإن الطفل السوري أحمد الزعبي، توفي بعد مطاردة شرطة بيروت له، لأنه يعمل ماسح أحذية داخل أحدالأبنية؛ مما أدى إلى سقوطه بالمنور.

واختفى الطفل "أحمد" بشكلٍ غامضٍ لثلاثة أيام، وبعد عمليات بحث شاقة من ذويه في المخافر والمشافي من دون جدوى، إلا أن ذويه طلبوا من معارفهم من مسجد السلام فتح كاميرات المراقبة في ذات المكان الذي يعمل به ابنهم، ليروا أين ذهب ابنهم، ويكتشفوا أنه ملقى في منور أحد الأبنية على الأرض كجثة هامدة.

وأثارت وفاة طفل سوري ذوي الـ 14 عامًا في بيروت، والتي طفت قصته على الساحة الإعلامية، بعد أن انتشر فيديو المطاردة، عاصفة من الجدل على وسائل التواصل الاجتماعي، وسط اتهامات لقوى الأمن اللبنانية بالتسبب في الحادث.

Advertisements

ومن جانبها، طالبت الناشطة اللبنانية، مريم مجدولين لحام، أجهزة الدولة بالتحقيق مع عناصر الأمن اللبناني، لأن التسجيل يثبت مطاردة الطفل وخروجوهم بدونه، طارحة عدة تساؤلات "شو صار معه؟ كيف مات؟ كيف وقع؟ ولماذا عادوا إلى ذات المكان مرة أخرى؟".

وعمل الطفل السوري، أحمد الزعبي، في شارع تلة الخياط في بيروت، كماسح للأحذية، وقبض عليه لمرات عديدة وتعرض للضرب والإهانة وتكسير صندوق الخشب الذي يعمل به من قِبَل عناصر البلدية في بيروت.

Advertisements

Advertisements