الارشيف / سوريا

المحكمة الأوروبية تصدر قرارًا مهمًا لصالح اللاجئين في فرنسا

أصدرت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أمس الخميس قرارًا مهما لصالح اللاجئين والمهاجرين في فرنسا.

وأدانت المحكمة الأوروبية فرنسا بسبب ما وصفته بـ"الظروف المعيشية المهينة وغير الإنسانية" التي يعيشها طالبو اللجوء، والتي دفعتهم إلى البقاء في الشارع دون مأوى، ومنعتهم من سبل الحياة الكريمة.

ونص الحكم الصادر عن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان "CEDH" والواقعة في ستراسبورغ، على"إخفاق السلطات الفرنسية في التزاماتها" فيما يتعلق بقضية ثلاثة مهاجرين، وهم أفغاني يبلغ 27 عاماً، وروسي يبلغ 33 عاماً، وإيراني يبلغ 47 عاما"، ، وفقا لموقع "مهاجر نيوز".

وجاء في نص الحكم "يجب أن تتحمل (السلطات الفرنسية) المسؤولية عن الظروف التي تواجد فيها المتقدمون لمدة أشهر، حيث كانوا يعيشون في الشارع، بدون موارد، ودون إمكانية الوصول إلى المرافق الصحية أو القدرة على تلبية احتياجاتهم الأساسية، إضافة إلى القلق الدائم من التعرض للهجوم والسرقة. وكان المهاجرون الثلاثة ضحايا المعاملة المهينة، ما يدل على عدم احترام كرامتهم (من قبل السلطات)".

وأشارت المحكمة إلى أن هؤلاء المهاجرين كانوا يعيشون في الشارع ولم يتلقوا سوى مساعدة مالية مؤقتة، كبدل انتظار لدراسة ملفات طلب لجوئهم (ATA)، وذلك بعد تأخيرات طويلة جدا. علاوة على ذلك، و"قبل تمكنهم من تسجيل طلب اللجوء، تم تأجيل استلام طلباتهم"، مما صعب عليهم مهمة تحضير ملفات لجوئهم، ووضعهم تحت ضغط نفسي وقلق شديدين.

وتعد هذه المرة الرابعة التي تدين فيها المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان فرنسا، في أقل من شهر.

عرضنا لكم زوارنا أهم وأحدث التفاصيل عن خبر المحكمة الأوروبية تصدر قرارًا مهمًا لصالح اللاجئين في فرنسا على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى بأننا قد قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا اول بأول يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما ينبغي علينا بان نذكر لكم بأن محتوى هذا الخبر منشور بالفعل على موقع الدرر الشامية وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه وربما تم التعديل علية اوالاقتباس منه وربما قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا