الارشيف / الرياضة

"شهر العسل" لن يدوم طويلاً في ريال مدريد!

انتصاران مع بداية الدوري الإسباني بالرغم من رحيل كريستيانو رونالدو... إنه "شهر العسل" في ريال مدريد تحت قيادة المدرب الاسباني الجديد جولن لوبيتيغي الذي بدأ يفرض صورة جديدة بالفعل في النادي الملكي. 

سيطرة على الكرة، تمريرات كثيرة وغياب الهدّاف الوحيد، إنها "تيكي تاكا" ريال مدريد الذي فرضها المدرب لوبيتيغي بعد أن اعتمد الأسلوب نفسه مع المنتخب الإسباني على مدى عامين تقريباً قبل أن يُقال من منصبه قبل يوم على إنطلاق بطولة كأس العالم.


إقرأ ايضاً: لوبيتيغي يحكم ريال مدريد!


طريقة لعب ريال مدريد تغييرت بالفعل عن فترة زين الدين زيدان وكريستيانو رونالدو، حتى أن لوبيتيغي بدأ بفرض نفسه بقوة بعد أن أجلس لوكا مودريتش، افضل لاعب في كأس العالم 2018، لمبارتين على مقاعد البدلاء، بالاضافة الى تبديلاته من بينها مثلاً إخراج مارسيلو في المباراة الأخيرة امام جيرونا.

حسناً مضى على إنطلاق الدوري الإسباني اسبوعين فقط، أهداف ريال تُسجّل بأقدام أكثر من لاعب، كريم بنزيما عاد لمعانقة الشباك مع غاريث بيل المتألق، ناهيك عن أهداف القائد سيرجيو راموس الذي بدأنا نراها في المقدمة أكثر من السابق وكأن دوره تحول من مدافع الى هدّاف.

لكن إذا التفتنا الى مقاعد البدلاء لتعداد اللاعبين الموجودين والأسماء التي يمكن التعويل عليها في حال عاد بنزيما الى هوايته باضاعة الفرص امام المرمى، وتعرض غاريث بيل للاصابة مثلاً.

407_906873.jpg


حلول ريال مدريد الهجومية معدومة الى حدٍّ ما، فبديل بنزيما هو الشاب بورجا مايورال الذي لم يظهر كمهاجم يمكن الإعتماد عليه في الموسم الماضي، لكن المدرب لوبيتيغي فضل الإبقاء عليه.

لنتخيل سوياً اسوأ السيناريوهات بغياب بنزيما وبيل، فمن قادر على التسجيل؟ هل هو أسينسيو؟ أم ايسكو؟ أي لاعب قادر على تبديل مجريات المباراة داخل منطقة جزاء الخصم؟ هل هناك من حلّ مضمون 100%؟

شهر العسل لن يدوم طويلاً في ريال مدريد، فالموسم لا يزال في مطلعه والكثير من الأمور ممكن أن تتبدل ايجاباً او سلباً، والتحديات كثيرة وعلى الفريق الملكي ان يدرك تماماً هذا الأمر لكي لا يقع مرة اخرى بمشكلة الموسم الماضي عندما غاب رونالدو عن التسجيل وغاب معه الفريق عن تسجيل النتائج المميزة، ما أثّر على الفريق حتى نهاية الموسم.

DlmA2xUXcAIMOyW_208725.jpg


يوم الجمعة المقبل، أي يوم اغلاق سوق الإنتقالات في اسبانيا، هو يوم مفصلي لريال مدريد، والتعاقد مع مهاجم حتى ولو كان من الصف الثاني، ضرورة لحماية الفريق من أي "كارثة" قد تسقط عليه في الأسابيع المقبلة.

لكن وبالرغم من المفاجآت المحتملة في الساعات الأخيرة، إلّا أنّ طريقة عمل الإدارة في السنوات الأربعة الأخيرة، يدل على أن ريال مدريد متجه لعدم التعاقد مع أي لاعب جديد.

هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

مقالات ذات صلة