الرياضة

بوطبيلة

  • 1/2
  • 2/2

Advertisements

شغال هاليومين مخامط المناصب بالاتحادات
والأندية متفاهمة على لعبة الخذ وهات
الكل طمعان بكرسي ويقول يلا هات
سياحة وإعلام ومعارف وعلاقات
لذلك يزداد الصراع وتتكرر الهوشات
ونشوف تحذف عقل وبطول مع الانتخابات
السالفة ما هي تطوير رياضة وفنيات
الحكاية في غالبيتها مصالح وخزعبلات
نادر ما نلقى الرجل المناسب من الكفاءات
شلون تتصلح الرياضة بهذه المجاملات
آخرتها نتائج مزرية وكلك وتبريرات
لا حسيب ولا رقيب.. والكل بالهنا يبات

لقيمات

مدرب بخيل جداً.. احترقت شقته، وراح يتصل على المطافئ .. دق رنة وسكر التلفون!

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا