الارشيف / الرياضة

كيميتش يمنح لوف بدائل جديدة مهددًا مسيرة خضيرة

Advertisements

مع عدم استدعاء سامي خضيرة لقائمة الفريق ، نقل يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني لكرة القدم (مانشافت) لاعبه جوشوا كيميتش من مركز الظهير الأيمن إلى وسط الملعب ليجيد اللاعب في هذا المركز الجديد خلال مباراة الفريق أمام نظيره الفرنسي في بداية مشوار الفريقين بدوري أمم أوروبا.

وكان وجود كيميتش في هذا المركز هو أفضل التغييرات التي شهدها التشكيل الأساسي للمانشافت حيث أجاد اللاعب بشكل كبير في هذه المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي مع أبطال العالم ما يعني أن كيميتش سيكون أحد البدائل المتاحة باستمرار أمام لوف لشغل هذا المركز.

وكان المركز الأصلي لكييميتش 23 عاما، هو لاعب الوسط المدافع ولكن المدربين اعتادوا الاستعانة به في مركز الظهير الأيمن بفريق بايرن ميونخ والمنتخب الألماني لشغل الفراغ الذي تركه اعتزال النجم الشهير فيليب لام.

وكان لام لعب أيضا في مركز لاعب الوسط المدافع لبعض الوقت في بايرن والمانشافت ولكنه عاد لمركز الظهير الأيمن.

وشهدت المباراة أمام المنتخب الفرنسي أمس الأول الخميس أول مشاركة لكيميتش في خط وسط المانشافت علما بأنها المباراة الأولى للفريق منذ خروجه صفر اليدين من الدور الأول (دور المجموعات) بكأس العالم 2018 بروسيا.

ولم يستدع لوف لاعب الوسط المخضرم سامي خضيرة إلى قائمة المانشافت لهذه المباراة.

ومع تألق كيميتش في هذا المركز ، قد تصبح أيام خضيرة مع المانشافت معدودة في ظل عملية الإحلال والتجديد التي يسعى إليها لوف حاليا بعد الخروج المهين للمانشافت من المونديال الروسي.

وبدا كل من كيميتش ولوف مقتنعا بأداء اللاعب في هذا المركز الجديد رغم أن لوف أشار إلى أن هذا التغيير مجرد اختبار وتجربة. ولم يتضح بعد ما إذا كان لوف سيكرر هذا في مباراة الفريق الودية غدا الأحد أمام منتخب بيرو في مدينة سينسهايم الألمانية.

Advertisements

وقال لوف : "كان متيقظا للغاية وقويا للغاية في المواجهات الفردية مع لاعبي فرنسا. استخلص العديد من الكرات. كان حلا جيدا بالتأكيد... فكرت في هذا بعد كأس العالم لأننا كنا بحاجة لاتخاذ إجراء في المنطقة الخططية وهو ما يؤدي للتغيير".

واعترف كيميتش بأن لوف أبلغه يوم الثلاثاء بأنه يعتزم الاستعانة به في مركز لاعب الوسط المدافع.

وقال اللاعب : "قلت مرارا إنني ألعب في المكان الذي يطلب مني اللعب فيه. الفريق يعلم أنني أستطيع المشاركة في مركز الظهير الأيمن. والآن ، أحاول اللعب في مركز جديد. لنرى خطة المدرب بالنسبة لي".

ويلعب كيميتش في صفوف المانشافت منذ بطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2016) ولكنه لا يتهرب من تحمل المسؤولية. وقال اللاعب إنه سيكون سعيدا إذا واصل اللعب في خط الوسط".

ولم يندهش زملاؤه في بايرن من هذا. وقال ماتس هوملز مدافع بايرن والمانشافت إنه تعلم اللعب في هذا المركز وكان هذا واضحا ، وأشار : "يركض بسرعة وهو لاعب كرة قدم جيد. يمكن الدفع به في أي مكان ويمكن الحصول منه على شيء".

وطبقا للأسلوب الخططي للوف ، يكون لاعبو الوسط المدافعون هم صناع اللعب الحقيقيين حيث يبدأون الهجمات من الخلف.

وقد يفكر الكرواتي نيكو كوفاتش المدير الفني لبايرن الآن في الاستعانة بكيميتش في وسط الملعب خاصة مع بلوغ الإسباني خافي مارتينيز ، الذي يشغل هذا المركز حاليا ، الثلاثين من عمره.

كما يضاعف من إمكانية اعتماد كوفاتش على كيميتش في وسط الملعب أن بنيامين بافارد ظهير أيمن المنتخب الفرنسي بطل العالم قد ينتقل من شتوتجارت إلى بايرن في الصيف المقبل.

Advertisements

Advertisements